الأحد 29 يناير 2023 - 1:37:21 م

مؤتمر "ترايستار" الرابع حول "السلامة في البحر" ينطلق غداً بدبي


دبي في 21 نوفمبر/ وام / تنطلق غداً بدبي النسخة الرابعة من المؤتمر السنوي "السلامة في البحر" الذي يقام تحت رعاية ومشاركة وزارة الطاقة والبنية التحتية وبتنظيم من مجموعة "ترايستار" وذلك بحضور كبار المسؤولين الحكوميين وأبرز القادة في القطاع البحري الإقليمي وممثلين عن العديد من المنظمات البحرية وعدد كبير من البحارة.

وتتضمن فعاليات الحدث أربع جلسات رئيسة تركز على تعزيز جودة حياة وسلامة البحارة وإزالة الكربون من القطاع البحري وخارطة الطريق لإدارة مؤشر كفاءة الطاقة للسفن ومؤشر كثافة الكربون إضافة إلى الذكاء الاصطناعي في القطاع البحري.

وتشارك سعادة المهندسة حصة آل مالك مستشار وزير الطاقة والبنية التحتية لشؤون النقل البحري والكابتن عبدالله الهياس مدير إدارة شؤون النقل البحري في وزارة الطاقة والبنية التحتية إلى جانب عدد من المختصين في القطاع البحري في جلسات المؤتمر لمناقشة الإجراءات الاستباقية لدعم البحارة وتحسين ظروف عملهم.

ويستقطب المؤتمر خبراء في قطاع الشحن البحري وشركات بناء السفن وهيئات التصنيف البحري والأوساط الأكاديمية وشركات المحاماة لتسليط مزيد من الضوء حول موضوع هذا العام المتعلق بـ"تعزيز جودة حياة البحارة". كما سيلقي كيتاك ليم الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية الكلمة الافتتاحية لمخاطبة البحارة.

وقال كيتاك ليم الأمين العام للمنظمة البحرية الدولية: "إن صناعة الشحن البحري الدولي الآمنة والتي تتميز بالكفاءة أمر لا غنى عنه للعالم الحديث ويصب في مصلحة التجارة والاقتصاد العالميين. وبصفتي بحار سابق فإنني أهتم بشكل خاص بأمن وسلامة البحارة.. وستواصل أمانة المنظمة البحرية الدولية العمل دون كلل للتعامل مع التحديات المتعلقة بالسلامة البحرية من خلال نهج متعدد الجوانب يتضمن وضع السياسات والتدخلات المباشرة من قبل فريق العمل المعني بأزمة البحارة والشراكات مع الوكالات والشركات العاملة في القطاع.. كما سنواصل العمل مع الحكومات والمعنيين في القطاع البحري والمنظمات الدولية الأخرى لتعزيز السلامة والأمن البحريين. وأتطلع إلى المشاركة في الفعالية المقبلة وإنني على ثقة أنها ستسهم بشكل كبير في تحقيق السلامة في البحر".

وأوضح يوجين ماين المؤسس والرئيس التنفيذي لمجموعة "ترايستار" أن برنامج مؤتمر "السلامة في البحر" هذا العام يتضمن العديد من الموضوعات التي من شأنها أن تدعم القطاع البحري بأفكار وحلول جديدة ومبتكرة.

وقال إن جميع مالكي السفن والمنظمات البحرية مسؤولون عن دعم البحارة وتوفير الحماية الكاملة لهم فالبحارة يعملون على مدار الساعة لدعم استمرارية الأعمال وتسهيل التجارة المنقولة بحراً. ولاستدامة الخطوات الإيجابية التي تم اتخاذها مؤخراً فإن الحكومات والمعنيين في القطاع البحرية بحاجة إلى تكثيف جهودهم المشتركة بالتعاون مع المنظمات الدولية للحد من تأثيرات المتغيرات الناشئة على تغييرات الطاقم مع الحفاظ على صحة وسلامة البحارة وجودة الحياة في المجتمعات حول العالم.

وقال كريس بيترز الرئيس التنفيذي للخدمات اللوجستية البحرية في مجموعة "ترايستار".. " دفعتنا الجائحة إلى التكيف مع عالم سريع التغير. ولضمان اتخاذ إجراءات سريعة وتطبيق حلول فاعلة من الضروري تشجيع الحوار بين المعنيين في القطاع البحري. ويوفر مؤتمر "السلامة في البحر" منصة متكاملة تشجع الحوار وتجمع المتخصصين في القطاع وتحثهم على اتخاذ إجراءات جماعية.. لذا ستناقش جلساتنا التوقعات المستقبلية للأعمال والمشاريع حيث سيسلط قادة القطاع البحري الضوء على الوضع الحالي والتأكيد على الحاجة إلى التكيف مع السوق دائم الحركة. كما يوفر المؤتمر منصة للبحارة منصة للحديث عن التحديات التي تواجههم وإيصال أصواتهم فيما يتعلق بالدعم الذي يحتاجون إليه بما في ذلك أفضل رعاية طبية وتعليم بحري وبرامج تدريبية لتعزيز قدراتهم المهنية إضافة إلى تحديد وإزالة العقبات المادية والاجتماعية من خلال التعاون الفاعل بين القطاعين الحكومي والخاص".

ويواصل مؤتمر "السلامة في البحر" الذي أطلقته إدارة الخدمات اللوجستية البحرية في "ترايستار" دوره في جذب اهتمام القطاع البحري ولفت الانتباه العالمي إلى أهمية الارتقاء بجودة حياة البحارة بما في ذلك صحتهم الجسدية والنفسية.. فيما سيتم بث وقائع المؤتمر مباشرة في مراكز البحارة في مدينة مومباي بالهند.

عبد الناصر منعم/ حليمة الشامسي