المنظمة الإسلامية للأمن الغذائي تحتفي بيومها وتحدد أهدافها المستقبلية.

أستانا في 12 ديسمبر/ وام / انطلقت اليوم في العاصمة الكازاخستانية أستانا فعاليات الاحتفال بيوم المنظمة الإسلامية للأمن الغذائي بمشاركة واسعة من ممثلي عدد من الدول الإسلامية، وخبراء من أكثر من 20 دولة.

واستعرض المدير العام للمنظمة يرلان بايدولي جانباً من منجزات المنظمة خلال عام 2022 وإسهاماتها في تعزيز الأمن الغذائي في الدول الأعضاء بمنظمة التعاون الإسلامي.

من جانبه أكد المدير العام المكلف لاتحاد وكالات أنباء دول منظمة التعاون الإسلامي محمد بن عبدربه اليامي أن الاحتفال يأتي من أجل تسليط الضوء على الدور الحيوي الذي تقوم به هذه المنظمة، والتعرف على البرامج والأنشطة المختلفة التي نفذتها في هذا المجال، مشدداً على حرص الاتحاد على المساهمة الفاعلة في دعم جهود المنظمة إقليميا ودولياً، وإبراز البرامج والمبادرات التي تقوم بها.

وأشاد اليامي بالمكانة الكبيرة التي تمتلكها جمهورية كازاخستان، وبالدور الحيوي الذي تقدمه هذه الجمهورية الأكبر من حيث المساحة في العالم الإسلامي، والتي كانت وما زالت تضطلع بدور بارز في تعزيز الأمن الغذائي إقليمياً وعالمياً.

وأكد المشاركون في الاحتفال من دبلوماسيين وخبراء الأهمية الكبيرة للمنظمة الإسلامية للأمن الغذائي كمنصة رئيسية لتنسيق جميع تدفقات برامج الأمن الغذائي في دول العالم الإسلامي.
وخلال الاحتفال، قدمت المنظمة الإسلامية للأمن الغذائي عرضاً عن المخرجات الرئيسة لبرنامج "عام أفريقيا"، وكرمت الشركاء الذين نفذوا أنشطة مشتركة مع المنظمة في أماكن مختلفة لصالح الدول الأفريقية الأعضاء، كما كشفت عن قائمة الدول الأعضاء التي استفادت من تنفيذ البرنامج الخاص بأفريقيا، بما في ذلك تلك التي تمت زيارتها رسمياً.
وكانت المنظمة خصصت عام 2022 ليكون "عام إفريقيا"، حيث عملت على مدار العام مع الحكومات الأفريقية والجهات الفاعلة ذات الصلة من شركاء التنمية في الزراعة الأفريقية لتعزيز الأمن الغذائي في عدد من الدول الأعضاء.

وشددت المنظمة على أن تحقيق الأمن الغذائي في أفريقيا هو هدف ممكن، وينبغي أن يكون ممكناً متى ما تعاونت المؤسسات الدولية والإقليمية والوطنية المدعومة جيداً من الدول الأعضاء لتحقيقه، داعية إلى الالتزام بالعمل المشترك لتحقيق نتائج ملموسة لتحسين النظم الغذائية في أفريقيا.

وأكدت المنظمة ضرورة العمل على هذه القضية نظراً إلى المعطيات التي تشير إلى أنَّ أفريقيا ليست على المسار الصحيح لتحقيق الهدف الثاني ضمن "أهداف التنمية المستدامة" والمتعلق بالقضاء على الجوع وتوفير الأمن الغذائي والتغذية المحسنة، وإيجاد الغذاء الكافي على مدار السنة، وإنهاء جميع أشكال سوء التغذية.. لافتة إلى أنه بالإضافة إلى ذلك، فقد ارتفع عدد الجياع في أفريقيا بمقدار 47.9 مليون منذ عام 2014، ويبلغ الآن 250.3 مليون، أو ما يقرب من خمس السكان.

يذكر أن المنظمة الإسلامية للأمن الغذائي ستعقد غداً الثلاثاء اجتماع مجلسها التنفيذي في دورتها الجديدة، وذلك لمناقشة خطة المنظمة في الفترة القادمة لتعزيز الأمن الغذائي في الدول الإسلامية، وكذلك اعتماد البرامج والمشاريع لهذه الخطة.