الإمارات العالمية للألمنيوم ومايكروسوفت تتعاونان في تطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والتحول الرقمي.

الإمارات العالمية للألمنيوم ومايكروسوفت تتعاونان في تطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والتحول الرقمي.

أبوظبي 30 يناير / وام / أعلنت شركة الإمارات العالمية للألمنيوم اليوم عن تعاونها مع مايكروسوفت الإمارات في تطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والتحول الرقمي واسع النطاق، بهدف اتباع أفضل الممارسات العالمية في قطاع الألمنيوم وتعزيز استدامة عمليات الحوسبة في الشركة.
وتعتبر مايكروسوفت والإمارات العالمية للألمنيوم من أعضاء "شبكة رواد الثورة الصناعية الرابعة" التابعة لوزارة الصناعة والتكنولوجيا المتقدمة في دولة الإمارات العربية المتحدة، والتي تهدف إلى تسريع دمج حلول الثورة الصناعية الرابعة وتطبيقاتها في القطاع الصناعي بالدولة.
وبموجب الاتفاقية الجديدة، ستعمل الشركتان معاً لتنفيذ برنامج التحول الرقمي لعمليات الإمارات العالمية للألمنيوم من خلال التطبيقات الرقمية المختلفة مثل الذكاء الاصطناعي وبناء قاعدة ضخمة للبيانات.
وستستفيد الإمارات العالمية للألمنيوم ومايكروسوفت من الحوسبة السحابية الذكية لتسريع وتوسيع نطاق عمليات تطوير الحلول الرقمية الجديدة، ونقل ثلث البنية التحتية لخادم الإمارات العالمية للألمنيوم والتطبيقات الخاصة بها إلى سحابة Microsoft Azure.
ومن خلال التحول الرقمي وتعزيز الكفاءة باستمرار، ستمكّن سحابة مايكروسوفت الإمارات العالمية للألمنيوم من تحقيق وفورات كبيرة في الطاقة.

وتقدّر الإمارات العالمية للألمنيوم إجمالي خفض استهلاك الطاقة في عمليات الحوسبة بنسبة تصل إلى 65% مع الحد من انبعاثات ثاني أكسيد الكربون بنسبة تزيد عن 80%.
إضافة إلى ذلك، ستقوم الإمارات العالمية للألمنيوم أيضاً بتطوير سحابة Microsoft Azure الخاصة بها في مواقعها، من خلال نقل ثلث إضافي من عمليات الحوسبة الخاصة بها إلى النظام الجديد، مما يوفر فرص نشر حلول الذكاء الاصطناعي والأتمتة داخل العمليات الصناعية للشركة بشكل أسرع.
وستستخدم الإمارات العالمية للألمنيوم أجهزة الكمبيوتر المعتمدة على السحابة الافتراضية لإنشاء تجربة حوسبة آمنة وأكثر كفاءة ومرونة للموظفين في مكان العمل.
وقال عبد الناصر بن كلبان، المدير التنفيذي لشركة الإمارات العالمية للألمنيوم: "في إطار حرصنا على الابتكار والتطوير المستمر، نعمل حالياً على تحويل تجربة العمل لموظفينا من خلال دمج تقنيات الثورة الصناعية الرابعة في عمليات الشركة والتحول الرقمي، وبفضل تعاوننا مع مايكروسوفت سنتمكن من تسريع هذا التحول وتوسيع نطاقه لنكون قدوة في العمليات الرقمية لقطاع الألمنيوم والمنطقة بالكامل".
وقال كارلو نظام، الرئيس التنفيذي للشؤون الرقمية في الإمارات العالمية للألمنيوم: "جمع إمكانات وتقنيات الإمارات العالمية للألمنيوم ومايكروسوفت معاً سيتيح لنا تطوير القدرات الرقمية المتقدمة واستخدام المنصة السحابية الأولى من نوعها في قطاع الألمنيوم. وفي الوقت نفسه، سنحسن الاستدامة البيئية للبنية التحتية للحوسبة في الشركة مع الاستفادة من الأمن وسلاسة العمليات في أصولنا السحابية العامة والخاصة".
من جانبه، قال نعيم يزبك، المدير العام لشركة مايكروسوفت الإمارات: "يسرنا عقد هذه الشراكة مع الإمارات العالمية للألمنيوم، أكبر مُنتج "للألمنيوم عالي الجودة" في العالم، بهدف تسريع تطبيق تقنيات الثورة الصناعية الرابعة والتحول الرقمي في الشركة مع تحسين سحابة مايكروسوفت الخاصة بخدمات التصنيع. وإننا نتطلع إلى المزيد من التعاون بين الإمارات العالمية للألمنيوم ومايكروسوفت في المستقبل على المستوى المحلي والعالمي".
وستتعاون الإمارات العالمية للألمنيوم مع مايكروسوفت في تعزيز ابتكاراتها وتحسين منتجاتها وخدماتها، فيما ستساعد مايكروسوفت موظفي الإمارات العالمية للألمنيوم على تطوير مهارات استخدام تقنيات مايكروسوفت من أجل تسريع تبني هذه التقنيات في عمليات شركة الألمنيوم العملاقة.
وتتطلع الإمارات العالمية للألمنيوم إلى المساهمة في تطوير صناعة الألمنيوم في المستقبل مع ترسيخ مكانتها كأفضل موردي التكنولوجيا الصناعية في العالم وإنشاء منظومة قوية للابتكار في قطاع التصنيع في الإمارات العربية المتحدة.
الجدير بالذكر أن الإمارات العالمية للألمنيوم طوّرت التقنيات الخاصة المستخدمة في عمليات صناعة الألمنيوم في الدولة لأكثر من 30 عاماً، مع التركيز على تحسين كفاءة عمليات الصهر ..كما تعد تقنيات الإمارات العالمية للألمنيوم من أكثر التقنيات كفاءة وتنافسية على صعيد صناعة الألمنيوم العالمية.