الرزوقي: الإمارات جاهزة لاستضافة منافسات الدوري العالمي لكاراتيه الناشئين والشباب

الرزوقي: الإمارات جاهزة لاستضافة منافسات الدوري العالمي لكاراتيه الناشئين والشباب

من وليد فاروق.

دبي في 6 فبراير /وام/ أكد سعادة اللواء /م/ناصر عبد الرزاق الرزوقي، رئيس الاتحادين الإماراتي والآسيوي للكاراتيه، نائب رئيس الاتحاد الدولي، جاهزية الإمارات لاستضافة الدوري العالمي للناشئين والشباب 2023، الذي يقام للمرة الأولى في الإمارات
ويستضيفه اتحاد الإمارات للكاراتيه بإمارة الفجيرة في الفترة من 23 إلى 26 فبراير الجاري.
وسجل أكثر من 700 لاعب ولاعبة مشاركتهم في منافسات هذه البطولة حتى الآن والتي تعد الأكبرعلى مستوى العالم في الكاراتيه لهذه الفئة السنية.

ولا يزال التسجيل متاحاً في ظل توقعات بمشاركة أكبر عدد ممكن نظرا لرغبة كل منتخبات الكاراتيه بالعالم في المشاركة بكل المناسبات الدولية التي تقام في الإمارات.
وأوضح الرزوقي، في تصريحات لوكالة أنباء الإمارات /وام/ أن الإقبال المتزايد على المشاركة في الدوري العالمي للناشئين والشباب يعكس ثقة دول العالم في إمكانيات الإمارات التنظيمية، ويجسد النجاحات الكبرى التي تحققت في كل البطولات العالمية التي نظمتها الدولة على مدار السنوات الماضية.
كانت الإمارات قد استضافت العديد من الفعاليات العالمية في الكاراتيه، والتي لاقت نجاحا كبيراً بشهادة الاتحاد الدولي نفسه، كان أبرزها النسخة الـ25 لبطولة العالم، في مجمع حمدان بن محمد الرياضي بدبي، خلال نوفمبر 2021، بمشاركة أكثر من 1000 لاعب يمثلون 117 دولة، والدوري العالمي للكاراتيه (البريميرليج) في مجمع زايد الرياضي بالفجيرة خلال فبراير 2022 بمشاركة 342 لاعبًا ولاعبة من 55 دولة.
وأكد الرزوقي أن اتحاد الكاراتيه من الاتحادات التي تسعى للاستثمار في مستقبل اللعبة، ويجتهد للوصول إلى مستويات الطموح العالمية المأمولة.
وقال: "خطواتنا تسير بشكل جيد، فنتائجنا على الصعد العربية والإقليمية والقارية متميزة، ويتبقى لنا الوصول للنتائج نفسها على المستوى الدولي، ما يتطلب اجتهادا أكبر على مستوى اللاعبين أنفسهم وفي الجانبين الإداري والتحكيمي".
وأوضح أن الاجتهاد مطلوب من كل منظومة العمل، للتواجد بشكل فعال على الساحة بجانب ما يقدمه اللاعبون وقال :" لذا وضعنا خطة استراتيجية في الاتحاد لتطوير الشق الإداري، وإتاحة الفرص لتواجد إداريينا في مناصب متنوعة عربيا وقاريا وعالميا، وهو ما تم بالفعل بالنسبة لحكام الكاراتيه الذين تواجدوا في الكثير من المحافل الخارجية ببراعة واقتدر".
وأكد الرزوقي أن العمل الرياضي يتطلب تفكيراً موحداً من مختلف أفراد المنظومة حتى تتحقق النتائج المطلوبة، وهو ما يسعى اتحاد الكاراتيه لتطبيقه بالفعل من خلال تضافر الجهود لإعلاء العمل الجماعي والمصلحة العامة بعيداً عن الجهود الفردية.
واعتبر الرزوقي أن استراتيجية اتحاد الكاراتيه ترتكز على الاهتمام بالفئات السنية المختلفة خاصة أن لاعب الكاراتيه له سن معين يتوقف بعدها، وخلال العامين الأخيرين تزايد تواجد العناصر الشابة على الساحة باعتبار أنهم يمثلون الجيل القادم الذي يحمل لواء لعبة الكاراتيه الإماراتي .
وقال : "نسعى للاستفادة من اللاعبين أصحاب الخبرة الذين ينهون مسيرتهم داخل البساط للتحول نحو الكوادر الإدارية والتحكيمية".
وأكد الرزوقي قوة العلاقة التي تربط اتحاد الكاراتيه مع جميع الأندية المنضوية تحت مظلته باعتبارها الرافد الرئيسي لمنتخباتنا الوطنية، مع وجود خطط مستقبلية لمزيد من الجهد والدعم لتوسيع القاعدة سعياً لتحقيق المصلحة العليا للكاراتيه في الإمارات.