انطلاق فعاليات النسخة العاشرة من بطولة الفجيرة للتايكواندو وسط أجواء احتفالية 

انطلاق فعاليات النسخة العاشرة من بطولة الفجيرة للتايكواندو وسط أجواء احتفالية 

الفجيرة في 6 فبراير /وام/ انطلقت اليوم منافسات النسخة العاشرة من بطولة الفجيرة الدولية تحت رعاية سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة و المصنفة من عيار النجمتين، والتي ينظمها نادي الفجيرة للفنون القتالية بالتعاون مع اتحاد الامارات للتايكواندو في مجمع زايد الرياضي، وتستمر حتى يوم الأربعاء ابمشاركة ١٤٨٥ لاعباً ولاعبةً يمثلون ٣٦ دولة.

وتأتي نسخة هذا العام بالتزامن مع احتفالات نادي الفجيرة للفنون القتالية بمناسبة مرور عشرة أعوام على تأسيسه وانطلاق البطولة، حيث فازت ٦٦ دولة بإحدى ميدالياتها منذ تأسيسها عام ٢٠١٣. حضر الافتتاح الرسمي للبطولة سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، راعي الحفل، ورئيس الاتحاد الدولي للتايكواندو الدكتور تشونج وون شوي، و الشيخ الدكتور راشد بن حمد الشرقي، رئيس هيئه الفجيرة للثقافة والاعلام، والشيخ سيف بن حمد بن سيف الشرقي، رئيس هيئة المنطقة الحرة بالفجيرة ، والشيخ عبد الله بن حمد بن سيف الشرقي، رئيس اتحاد الامارات لكمال الأجسام والقوة البدنية، ورئيس الاتحاد العربي للتايكواندو ادريس الهلالي، وأمين عام الهيئة العام للرياضة سعادة السيد سعيد عبد الغفار، ورئيس اللجنة المنظمة العليا واتحاد الإمارات للتايكواندو الدكتور أحمد حمدان الزيودي، وعدد من رؤساء الاتحادات العربية وكبار الشخصيات الرياضية. وأكّد سمو الشيخ محمد بن حمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، دور المنافسات في تحقيق انتشار الألعاب الرياضية عالميًا، مشيرًا إلى المكانة التي تحظى بها إمارة الفجيرة على صعيد تنظيم واستضافة البطولات الدولية، والحرص على إنجاحها وفق أفضل المعايير التنافسية. وأشار سمو ولي عهد الفجيرة، إلى دعم صاحب السمو الشيخ حمد بن محمد الشرقي عضو المجلس الأعلى حاكم الفجيرة، لقطاع الرياضة والرياضيين عامة، وألعاب الدفاع عن النفس خاصة، وتوفير كافة الموارد التنظيمية واللوجستية التي تعزز حضور دولة الإمارات عالميًا في مجال رياضة الفنون القتالية.

وتضمن الحفل كلمةً لرئيس الاتحاد الدولي للتايكواندو، الدكتور تشونج وون شوي، وكلمة الدكتور أحمد حمدان الزيودي، رئيس اللجنة العليا المنظمة للبطولة واتحاد الإمارات للتايكواندو، تبعه عرض مرئي استُعرض مقتطفات لخصت السنوات العشر منذ تأسيس نادي الفجيرة للفنون القتالية عام٢٠١٣، وفيديو آخر يحاكي إنجازات بطولة الفجيرة .

وقدم فريق العروض التابع للاتحاد الدولي للتايكواندو عرضا

بهذه المناسبة وسط أجواء احتفالية من الجمهور والفرق المشاركة. وشكر الدكتور تشونج وون شوي، رئيس الاتحاد الدولي للتايكواندو، سمو ولي عهد الفجيرة على حفاوة الترحيب مثمناً الدور الكبير الذي يلعبه سموه في نشر رياضة التايكواندو وتوطيد إرثها في مختلف المجتمعات لا سيما دعمه الكبير لقضية فريق اللاجئين، حيث سجلت النسخة الماضية من بطولة الفجيرة مشاركة وائل فراج، كأول لاجئ سوري من مخيم الأزرق في الأردن في بطولة خارجية. كما أعرب الدكتور تشونج وون شوي عن فخرة بالمكاسب الكبيرة التي تحققها بطولة الفجيرة على صعيد رياضة التايكواندو، حيث أكد على الأهمية الفنية للبطولة باعتبارها وجهةً لأبطال الرياضة من مختلف دول العالم .

وقال إن بطولة الفجيرة الدولية تعتبر افتتاحية موسم التايكواندو العالمي، وهو ما يعطينا الأمل بانطلاقة قوية للموسم، الطريق الى دورة الألعاب الأولمبية باريس ٢٠٢٤ يبدأ من هنا، من الفجيرة." وأكد الدكتور تشونخ أن بطولة الفجيرة تكتسب أهميتها كونها تحتفل بمرور عشر سنوات على انطلاقها بالتزامن مع احتفال الاتحاد الدولي على الذكرى الخمسين لتأسيسه.

من جانبه، أعرب الدكتور أحمد حمدان الزيودي عن سعادته بانطلاق النسخة العاشرة من البطولة قائلا: " سعداء بأننا اليوم نقف على أعتاب النسخة العاشرة من بطولة الفجيرة الدولية، لقد أثبتت السنوات الماضية التطور الكبير الذي تشهده البطولة على الجانب الإداري والفني وحتى التنظيمي. نسعى دائماً الى تقديم استضافة تليق بسمعة دولة الإمارات في استضافة كبرى البطولات الرياضية." وأكد الزيودي على أن نجاح البطولة لم يكن ليستمر لولا توجيهات سمو الشيخ محمد بن حمد بن محمد الشرقي ولي عهد الفجيرة، والذي يحرص على متابعة كل تفاصيل البطولة، حيث يوليها سموه اهتماماً خاصاً باعتبارها وجهة لأبطال اللعبة من جميع أنحاء العالم.

كما رحب الدكتور الزيودي بضيوف البطولة وجميع الوفود المشاركة متمنياً للجميع الاستمتاع بالأجواء التنافسية .

وفيما يتعلق بنتائج منافسات اليوم الأول فقد تمكن لاعبو ولاعبات المنتخب الإيراني من السيطرة على معظم نتائج اليوم الأول من المنافسة، حيث فاز المنتخب الإيراني حتى اليوم ب ١٣ ميدالية ملونة من بينها ٧ ذهبيات و٤ فضيات وبرونزيتان، يليه المنتخب الأوزبكي الذي حقق لاعبوه ٩ ميداليات من بينها ٦ ذهبيات وفضيتان وبرونزية. وجاء المنتخب المغربي بالمركز الثالث ب ٦ ميداليات من بينها ذهبية وفضية و٤ برونزيات، في حين أحرز منتخب مصر خمس ميداليات ملونة، من بينها ذهبية وفضية و٣ برونزيات، وحقق لاعبو الأردن ثلاث ميداليات ملونة .

واشتمل الحفل على تكريم الفائزين ببطولة كأس العرب الثالثة التي اختتمت يوم أمس، حيث توجت الإمارات بالمركز الأول في المجموع العام بين المنتخبات والأندية، في حين ذهب المركز الثاني لجمهورية مصر العربية وحلت المملكة الأردنية الهاشمية بالمركز الثالث. وعلى صعيد الأندية، فاز نادي الفجيرة للفنون القتالية بالمركز الأول يليه مركز النصر الاماراتي، في حين حل نادي يخت الجيزة المصري في المركز الثالث. وضمن فئة المنتخبات فازت المملكة العربية السعودية بالمركز الأول، وحل المغرب في المركز الثاني والمملكة الأردنية الهاشمية بالمركز الثالث.