مؤتمر الدفاع الدولي يستقطب قادة وصناع القرار في قطاع الصناعات الدفاعية والعسكرية

مؤتمر الدفاع الدولي يستقطب قادة وصناع القرار في قطاع الصناعات الدفاعية والعسكرية

أبوظبي في 10 فبراير/ وام/ يستقطب مؤتمر الدفاع الدولي 2023 الذي تنطلق فعالياته برعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان، رئيس الدولة “حفظه الله” في الـ 19 من فبراير الجاري في مركز أدنوك للأعمال بأبوظبي متحدثين عالميين بارزين في قطاع الصناعات الدفاعية، بمن فيهم قادة وصناع قرار ووزراء ومسؤولين كبار في العديد من الجهات والمؤسسات الحكومية وكبرى الشركات الدفاعية من مختلف دول العالم.

وتنظم مجموعة أدنيك بالتعاون مع وزارة الدفاع وبالشراكة مع مجلس التوازن (توازن) مؤتمر الدفاع الدولي قبيل انطلاق معرضي "أيدكس 2023" والدفاع البحري "نافدكس 2023" اللذين يقامان في الفترة من 20 ولغاية 24 فبراير الجاري في مركز أبوظبي الوطني للمعارض.

ويجمع المؤتمر الذي يقام بعنوان "التكيف والاستكشاف والتحول: إعادة تصور الأمن والمجتمع والتجربة الإنسانية في عصر مضطرب" طيفاً واسعاً من قادة ومسؤولين وممثلي الجهات الدفاعية والأمنية والأكاديمية والشركات في المنطقة والعالم لمناقشة وتبادل الأفكار حول أحدث ما توصلت إليه التكنولوجيات الحديثة والتقنيات المتقدمة.

ويفتتح المؤتمر معالي محمد بن أحمد البواردي، وزير الدولة لشؤون الدفاع، ويتخلله العديد من الجلسات النقاشية التي يشارك فيها قادة وصناع قرار وخبراء ومختصين من مختلف دول العالم.

ويشهد المؤتمر 4 جلسات حوارية، حيث تقام تحمل الجلسة الأولى بعنوان "الوعد والتبعات: الآثار والمخاطر الاجتماعية والاقتصادية للانتشار المضطرد في تبني تقنيات جديدة مثل الذكاء الاصطناعي والتقنيات العصبية والعضوية والواقع الممتد."، وتتمحور حول التبعات الاقتصادية والاجتماعية ومخاطر الاعتماد واسع النطاق للتقنيات الحديثة، مثل الذكاء الاصطناعي، والتكنولوجيا العصبية والحيوية والواقع الممتد.

وتشمل قائمة المشاركين في الجلسة الأولى معالي عمر بن سلطان العلماء، وزير دولة للذكاء الاصطناعي والاقتصاد الرقمي وتطبيقات العمل عن بعد؛ وفرانسوا ريجيس بولفيرت، المدير الدولي للتعاون العلمي، مجموعة نافال، وويسلي دي كريمر، رئيس شركة رايثيون لأنظمة الدفاع، والجنرال جون دبليو نيكلسون جونيور، المدير التنفيذي لشركة لوكهيد مارتن في الشرق الأوسط.

وتسلط الجلسة الثانية في المؤتمر، وتقام بعنوان "المواكبة: كيف سيغير التضمين المتزايد للتكنولوجيا المتقدمة في أماكن العمل من مناهج تطوير المواهب وإدارة الموارد البشرية"، الضوء على مساهمة تزايد اعتماد التقنيات المتقدمة في أماكن العمل على تغيير منهجيات تطوير المواهب وإدارة رأس المال البشري، فيما تشمل قائمة المشاركين في الجلسة: معالي الدكتور أحمد بن عبدالله حميد بالهول الفلاسي وزير التربية والتعليم، وفاهاكن خاتشاتوريان وزير لصناعة التكنولوجيا العالية في أرمينيا، والسير توم بيكيت، المدير التنفيذي للمعهد الدولي للدراسات الاستراتيجية في الشرق الأوسط، وحسن الحوسني، الرئيس التنفيذي لشركة "بيانات"، إحدى شركات "جي 42".

وتستكشف الجلسة الثالثة بعنوان "التكنولوجيا في الطليعة: تأثير التكنولوجيا الناشئة على العمليات الحديثة ومستقبل الحروب" تأثير التقنيات الناشئة على العمليات الحديثة ومستقبل العمليات العسكرية. كما تشمل قائمة المشاركين في الجلسة: اللواء الركن الدكتور مبارك سعيد بن غافان الجابري، نائب رئيس اللجنة العليا المنظمة لمعرضي "آيدكس" و"نافدكس"، الوكيل المساعد للإسناد والصناعات الدفاعية في وزارة الدفاع، وسعادة يو دونغ جون نائب وزير الدفاع في جمهورية كوريا الجنوبية، ونائب الأدميرال براد كوبر، قائد القيادة المركزية للقوات البحرية الأمريكية والأسطول الخامس الأمريكي والقوات البحرية المشتركة، بالإضافة إلى اللواء (متقاعد) البروفيسور آدم فندلي، أستاذ الممارسة والدفاع والأمن الإقليمي، جامعة جريفيث.

وتنطلق الجلسة الرابعة بعنوان "الجبهات التالية: الغريزة البشرية وتحاول تجاز أبعاد العالم الواقعي الحالي واستقراء"، وتدور حول سعي البشرية المتواصل لاستكشاف ما بعد الآفاق الحالية للعالم المادي وكوكب الأرض وتعزيز وصول البشرية إلى الفضاء والمجال الرقمي. وتشمل قائمة المشاركين في الجلسة: معالي سارة بنت يوسف الأميري، وزيرة دولة للتعليم العام والتكنولوجيا المتقدمة، وستيفن دي مونت رئيس شركة جنرال موتورز، ونيكوس باباتساس، الشريك في مجموعة " أي أف أيه".

وعقدت النسخة الأخيرة من مؤتمر الدفاع الدولي في عام 2021، وجمعت تلك النسخة 24 خبيراً عالمياً وأكثر من 400 مشارك على أرض الواقع و2,400 مشارك عبر الإنترنت من 80 دولة.