حملة جسور الخير في منطقة دبي التعليمية تجمع 1000 بطانية لمتضرري الزلزال في سوريا وتركيا.

حملة جسور الخير في منطقة دبي التعليمية تجمع 1000 بطانية لمتضرري الزلزال في سوريا وتركيا.

دبي في 28 فبراير/ وام / جمعت منطقة دبي التعليمية 1000 بطانية، في إطار مشاركتها بحملة “جسور الخير” التي نظمتها بالتعاون مع هيئة الهلال الأحمر الإماراتي، في إطار دعم استجابة دولة الإمارات الإنسانية لصالح المتأثرين من الزلزال في سوريا وتركيا، تجسيداً للمساهمة التربوية والمجتمعية الفاعلة لدعم المتضررين من الزلزل.
واستمرت حملة "جسور الخير" التي أقامتها المنطقة في مقرها بالمدينة الجامعية بدبي، 4 أيام متتالية من 20 – 24 فبراير 2023، بجهود تطوعية من قبل فريق التطوع بمنطقة دبي التعليمية وطلاب كلية التقنية العليا بدبي، حيث شهدت الحملة مشاركة موظفي وزارة التربية والتعليم وطلاب وطالبات المدارس، وأولياء الأمور، وأفراد المجتمع، بهدف مد يد العون والمساعدة للمتضررين.
وقالت غاية سلطان المهيري، مديرة منطقة دبي التعليمية، إن الحملة أظهرت تجاوباً كبيراً ومتسارعاً من جميع أطياف المجتمع الإماراتي، والتي عكست تضامناً لافتاً من قبل الطلبة وأولياء أمورهم استكمالاً لمسيرة البذل والعطاء الإماراتية، والتضامن مع شعوب العالم في الأزمات وفي أوقات الحاجة.
وأضافت أن المتطوعين والمتبرعين، لبوا نداء الواجب الإنساني بالتعاون مع الهلال الأحمر الإماراتي، وشاركوا في تجهيز وتعبئة المواد التي تم جمعها في إطار تلبية الاحتياجات الضرورية لمتضرري الزلزال، تمهيداً لإرسالها إلى المتأثرين في المناطق المنكوبة، وذلك استجابة لتوجيهات القيادة التي حفزت كافة فئات المجتمع لتوفير الكثير من الاحتياجات الإنسانية للحد من تداعيات الأوضاع التي يعيشها المتضررون.
وشكرت المهيري جميع المتطوعين والمتبرعين، والمساهمين في دعم حملة المنطقة التعليمية لتحقيق أهدافها، ولا سيما الطلاب والطالبات وأولياء الأمور، ومتطوعي المنطقة وكليات التقنية، تماشياً مع الجهود المبذولة ورؤية التكامل والتعاون بين وزارة التربية والتعليم، وهيئة الهلال الأحمر الإماراتي.