تباين أداء الأسهم العالمية خلال فبراير وسط ترقب لمسار أسعار الفائدة.

تباين أداء الأسهم العالمية خلال فبراير وسط ترقب لمسار أسعار الفائدة.

من/ رامي سميح..

أبوظبي في الأول من مارس / وام / تباينت مؤشرات الأسهم العالمية خلال تداولات شهر فبراير الماضي، وسط ترقب المستثمرين حول العالم لمسار أسعار الفائدة خلال العام الحالي.
ووفق رصد وكالة أنباء الإمارات "وام"، تراجعت مؤشرات الأسهم الأمريكية في بورصة وول ستريت الأمريكية مع تزايد قلق المستثمرين حول العالم من احتمالات تشديد السياسة النقدية في الولايات المتحدة، في حين ارتفعت الأسواق الأوروبية مدعومة بنتائج الشركات، وتفاوت أداء الأسهم الآسيوية.
وقال موز أفضال، رئيس الاستثمار العالمي في بنك "إي إف جي إنترناشيونال" لـوكالة أنباء الإمارات "وام"، إن التوقعات ترجح أن يشكل النصف الأول من العام الحالي تحدياً كبيراً أمام الأسواق العالمية، فيما من المتوقع ان يشهد النصف الثاني من العام بعض الانفراجات المتوقعة.
وتوقع أفضال أن تشهد أسواق الأسهم في آسيا والأسواق الناشئة بعض النمو خلال العام الجاري 2023، بينما ستشهد الأسواق في الولايات المتحد أداء مغايرا جراء أسعار الفائدة وتباطؤ الاقتصاد ومعدلات التضخم والتي ستؤثر سلباً على أداء الأسواق.
وأضاف أن أي "أنباء إيجابية" عن معدلات التضخم وأسعار الفائدة قد تؤدي إلى انتعاش كبير في أسواق الأسهم العالمية خلال الفترة القادمة.
وبحسب رصد "وام"، تراجع مؤشر "ستاندرد آند بورز" في بورصة وول ستريت الأمريكية الشهر الماضي بنسبة 2.6% أو ما يعادل 106.4 نقطة ليصل إلى 3970.15 نقطة مقابل 4076.6 نقطة في مستواه السابق بنهاية يناير الماضي.
وهبط مؤشر "داو جونز" الصناعي بنحو 4.2% فاقداً 1429.3 نقطة ليبلغ مستوى 32656.7 نقطة، مقابل مستواه السابق عند 34086.04 نقطة، في حين خسر مؤشر "ناسداك"، الذي يغلب عليه أسهم التكنولوجيا، نحو 129 نقطة أو ما نسبته 1.1% وصولا إلى 11455.54 نقطة مقابل 11584.55 نقطة.
وفي الأسواق الأوروبية، ارتفع مؤشر "داكس" الألماني خلال الشهر الماضي بنسبة 1.6% تعادل 236.9 نقطة ليصل إلى مستوى 15365.14 نقطة مقابل مستواه السابق عند 15128.27 نقطة بنهاية يناير الماضي.
وصعد مؤشر "ستوكس 600" الأوروبي بنسبة 1.7% توازي 7.9 نقطة ليبلغ مستوى 461.11 نقطة مقابل 453.2 نقطة، بينما ارتفع مؤشر "يورو ستوكس 50" بنحو 1.8% تعادل 74.9 نقطة ليقفل عند 4238.38 نقطة مقابل 4163.45 نقطة في نهاية يناير الماضي.
وربح مؤشر "كاك" الفرنسي نحو 185.5نقطة أو ما نسبته 2.6% ليصل إلى 7267.93 نقطة بعد أن كان يتداول عند 7082.42 نقطة في نهاية يناير الماضي، في حين سجل مؤشر "فوتسي 100" البريطاني ارتفاعاً بنسبة 1.3% توازي 104.6 نقطة ليصل إلى مستوى 7876.28 نقطة.
وعلى صعيد الأسواق الآسيوية، ارتفع مؤشر نيكاي الياباني في بورصة طوكيو للأوراق المالية خلال الشهر الماضي بنسبة 0.4% أو ما يعادل 118.4 نقطة ليغلق عند 27445.56 نقطة، بينما زاد مؤشر توبكس الأوسع نطاقاً بنسبة 0.9% توازي 18 نقطة ليصل إلى 1993.28 نقطة.
وارتفع مؤشر "إس إس آي" المركب في بورصة شنغهاي بنحو 23.9 نقطة أو ما نسبته 0.7% ليقفل عند 3279.61 نقطة، فيما أقفل مؤشر "هانج سينج" متراجعاً بنحو 9.4% تعادل 2056.39 نقطة ليصل إلى مستوى 19785.9 نقطة.