معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات يسجل مشاركات دولية جديدة للمرة الأولى في نسخته الـ51.

معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات يسجل مشاركات دولية جديدة للمرة الأولى في نسخته الـ51.

الشارقة في الأول من مارس/ وام / تنطلق في إمارة الشارقة في 8 مارس الحالي فعاليات النسخة الـ51 من معرض "الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات" الحدث الأكبر من نوعه على أجندة المعارض التجارية المتخصصة في دولة الإمارات والمنطقة الذي ينظمه مركز إكسبو الشارقة بدعم من غرفة تجارة وصناعة الشارقة وسط مشاركة المئات من كبرى الشركات المتخصصة بتصميم وصناعة الساعات والمجوهرات والمشغولات الذهبية من 21 دولة حول العالم وأشهر العلامات التجارية في الذهب والألماس والمجوهرات.

ويشهد الحدث في دورته الجديدة التي ستتواصل حتى 12 مارس مشاركات دولية جديدة من كوريا الجنوبية وروسيا وسويسرا والتي تشارك للمرة الأولى في المعرض إلى جانب شركات رائدة وعلامات تجارية شهيرة في كل من البحرين و الصين وهونغ كونغ والهند وإيطاليا واليابان ولبنان وباكستان وبولندا وقطر والمملكة العربية السعودية إضافة إلى سنغافورة وتايلاند وتركيا والمملكة المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية واليمن إلى جانب عشرات الشركات الإماراتية.

وقال سعادة عبدالله سلطان العويس رئيس مجلس إدارة غرفة تجارة وصناعة الشارقة رئيس مجلس إدارة مركز إكسبو الشارقة إن ما حققه معرض "الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات" من نجاحات متتالية خلال الدورات السابقة ولا سيما في نسخته الـ 50 يمثل تجسيداً حقيقياً للجهود الكبيرة التي تبذلها غرفة الشارقة ومركز إكسبو الشارقة لترسيخ المكانة الإقليمية والعالمية الرائدة لإمارة الشارقة في مجال المعارض المحلية والإقليمية المتخصصة في قطاع الذهب والمجوهرات ومواكبة النمو القياسي لهذا القطاع في دولة الإمارات والتي تصدرت دول منطقة الشرق الأوسط في حجم مبيعات الذهب خلال العام الفائت.

وأشار إلى أن هذه النجاحات رسخت دور المعرض ومساهمته في تعزيز تنافسية الدولة كمركز عالمي لتجارة الذهب والمجوهرات وذلك بالاستناد إلى المكانة الرائدة لإمارة الشارقة كبوابة العبور الرئيسية أمام كبرى الشركات العالمية للدخول إلى أسواق المنطقة مع الاستفادة من البنية التحتية عالمية المستوى التي توفرها الشارقة وخدماتها اللوجستية فائقة الكفاءة.

وأضاف أن تمكن معرض الشرق الأوسط للساعات والمجوهرات من استقطاب وجذب دول جديدة انضمت إلى العدد الكبير من الدول المشاركة يعكس السمعة العالمية الرائدة للحدث بين كبار مصنعي ومنتجي الذهب والمجوهرات ودوره في إتاحة الفرصة لهم للترويج لمنتجاتهم أمام شريحة واسعة من الزوار إلى جانب تعزيز نمو أعمالهم في أسواق المنطقة وعقد الصفقات وبناء الشراكات مشيراً إلى أن المركز يرحب بالزوار والعارضين الجُدد من أنحاء العالم ويؤكد سعيه إلى توفير منصة نموذجية تلبي تطلعات الزوار الباحثين عن كل جديد في مجال المجوهرات والساعات والأحجار الكريمة والمشغولات الماسية وتتيح للشركات والعلامات التجارية العالمية تحقيق النجاحات وتعزيز تواجدهم في أسواق الدولة والمنطقة والتي تعتبر من الأسواق الرائدة في العالم وتسجل أداء متميز ولا سيما في دولة الإمارات التي شهدت نمو في حجم مبيعات الذهب خلال العام 2022 بنسبة %33.1 ليصل إلى 55.4 طن مقابل 41.6 طن خلال العام 2021.

ويتميز الحدث الذي يمتد على مساحة إجمالية تبلغ 30 ألف متر مربع بتواجد أجنحة وطنية لعدد من الدول الرائدة في مجال صناعة الساعات والمجوهرات والتي ستقدم لزوار المعرض تجربة استكشاف أفخم التصاميم الحصرية من الذهب والألماس وأحدث منتجات وخطوط الموضة من المجوهرات والأحجار الكريمة واللؤلؤ، والساعات الفاخرة.

وسيشهد المعرض الذي سيفتح أبوابه للزوار أيام الأربعاء والخميس والسبت والأحد من 1 ظهراً حتى 10 مساء ويوم الجمعة من 3 حتى 10 مساء تنظيم العديد من البرامج وورش العمل والأنشطة المتخصصة في عالم صناعة الذهب والمجوهرات والتي ستقدم للمشاركين الفرصة للتعرف على أفضل الممارسات العالمية المتبعة واكتساب خبرات عملية جديدة تعزز من قدراتهم على تحقيق الريادة في هذا القطاع.