وكالة أنباء الإمارات "وام" و "إنفستوبيا" تبحثان مستقبل الاستثمار في قطاع الإعلام

وكالة أنباء الإمارات

أبوظبي في 2 مارس / وام / نظمت وكالة أنباء الإمارات "وام" بالتعاون مع منصة إنفستوبيا العالمية اليوم طاولة مستديرة بعنوان " مستقبل الاستثمار في قطاع الإعلام" بمشاركة نخبة من المسؤولين في صناعة الإعلام والمستثمرين وذلك ضمن فعاليات مؤتمر إنفستوبيا 2023 الذي انطلق اليوم في أبوظبي بحضور أكثر من 2000 شخص. شارك في الطاولة المستديرة معالي عبدالله بن طوق المري وزير الاقتصاد وسعادة محمد جلال الريسي مدير عام وكالة أنباء الإمارات "وام" و نارت بوران الرئيس التنفيذي لشركة انترناشونال ميديا انفستمنتز القابضة و بيير شويري الرئيس التنفيذي لمجموعة شويري ومعاذ شيخ الرئيس التنفيذي لشركة ستارز بلاي و شهاب الحمادي العضو المنتدب لمدينة الشارقة الإعلامية. وأكد معالي عبدالله بن طوق المري التزام دولة الإمارات بتعزيز الاقتصاد الإبداعي الذي يشمل مجموعة من القطاعات مثل صناعة الإعلام والتراث الثقافي وصناعات الكتابة والنشر والبرمجيات وألعاب الفيديو .

وقال معاليه إن هذه الصناعات تساهم بنسبة 3.5 في المائة في الناتج المحلي الإجمالي للإمارات مشيرا إلى أن الدولة تهدف إلى زيادة هذا الرقم إلى 5 في المائة بحلول عام 2031. وسلط معاليه الضوء على أهمية الاستثمار في قطاع الإعلام بالنسبة لاقتصاد الإمارات وناقش استراتيجية الدولة لتعزيز الاقتصاد الإبداعي حيث تسعى الإمارات للوصول إلى 5٪ في السنوات الثمانية المقبلة. وأكد معاليه أن الاقتصاد الإبداعي الذي يشمل المواهب وإنشاء مؤسسات إعلامية جديدة هو مستقبل الاقتصاد ،كما أشار إلى أهمية صناعة الترفيه ، حيث أكدت جائحة كوفيد 19 على استهلاك الأشخاص للمزيد من المحتوى عبر الإنترنت. وأوضح معاليه أن وزارة الاقتصاد تمتلك الكثير من المبادرات الجارية التي تهدف إلى إصدار القوانين واللوائح لتعزيز النمو الاقتصادي، مشيراً إلى أن الدولة قد أطلقت عدداً من المحفزات مثل السماح بالملكية بنسبة 100 في المائة .

وقال إن الإمارات نفذت اتفاقيات شراكة اقتصادية شاملة وحدثت نظام التأشيرات الخاص بها ، حيث قدمت تأشيرات ذهبية وخضراء ومستقلة لجذب المواهب ودعم الوظائف والأعمال عالية الجودة. " وينصب تركيزنا التالي على تعزيز هيكل الشركات وتسهيل العمليات التجارية لجذب المزيد من المستثمرين، حيث ساعد قانون الملكية الجديد بنسبة 100 في المائة بالفعل على إنشاء 27500 ترخيص جديد في عام 2021 وحده مما يمثل علامة بارزة في تاريخ دولة الإمارات، متوقعاً استمرار هذا الاتجاه والمساهمة في نمو الاقتصاد".

وأشاد وزير الاقتصاد بوكالة أنباء الإمارات (وام) ودورها المحوري في تعزيز مستقبل الإعلام وبدء الاستثمار في الإعلام الجديد.. وقال "تساهم الوكالة بفعالية في تشكيل مستقبل الإعلام، وتعد وكالة أنباء الإمارات مثالاً يحتذى به لوكالات الأنباء من خلال ريادتها للمبادرات الإعلامية الجديدة واستكشاف فرص الاستثمار في هذا المجال ، ليس فقط في دولة الإمارات ولكن أيضًا على الصعيد العالمي".

وأشار معاليه إلى أن تركيز الدولة ينصب في الوقت الحالي على جذب الاستثمارات في مجالات انتقال الطاقة والتكنولوجيا المالية والخدمات اللوجستية والنقل.

ومن جانبه قال سعادة محمد جلال الريسي:"إن صناعة الإعلام في الإمارات تشهد نمواً استثنائياً ، بفضل إنشاء مناطق حرة مجهزة ببنية تحتية رقمية متطورة ، إلى جانب تشريعات ولوائح مواتية،حيث اكتسبت بيئة الأعمال في دولة الإمارات ثقة عالمية من الشركات الإعلامية الدولية ، وتوفر الدولة مناخًا داعمًا للصناعات الإبداعية ، مما يجعلها واحدة من أسرع أسواق الإعلام نموًا على مستوى العالم. وأشار سعادته إلى أنه من المتوقع أن يصل سوق الإعلام والترفيه في الإمارات إلى 30 مليار دولار بحلول عام 2025 ، بمعدل نمو سنوي مركب يقدر بنسبة 6.6 في المائة. وأضاف أن الإمارات تعد أيضًا أكبر سوق للإعلانات الرقمية في منطقة الشرق الأوسط وشمال إفريقيا ، حيث من المتوقع أن تتجاوز نفقات الإعلانات الرقمية 2.1 مليار دولار بحلول نهاية هذا العام. وقال الريسي إن الوسائط الرقمية ، التي تشمل الإعلان الرقمي ووسائل التواصل الاجتماعي وخدمات البث ، تمثل مستقبل صناعة الإعلام. وفقًا لبيانات برايس ووترهاوس كوبرز ، حيث من المقرر أن يتوسع قطاع خدمات الإعلام والترفيه العالمي إلى 2.6 تريليون دولار بحلول عام 2025. وقال الريسي: إن العالم يمر بأسرع وأحدث ثورة علمية وتكنولوجية في تاريخ البشرية، فمع دخولنا الثورة الصناعية الرابعة ، هناك نمو سريع في صناعة الإعلام والتكنولوجيا المتقدمة والبيانات الضخمة. لذلك هناك حاجة لمزيد من الاستثمارات المبتكرة في قطاع الإعلام. وأشار سعادته إلى أن الرقمنة المتنامية على الصعيد العالمي أدت إلى نمو سوق الإعلانات الرقمية أيضا ، مؤكداً أن التنافسية في قطاع الإعلام ترتبط ارتباطا وثيقا بتطور ومهنية وموثوقية الإعلام. وقال إن وكالة أنباء الإمارات تتمتع بسمعة مرموقة ضمن الوكالات العالمية، مشيرا إلى اهتمام الوكالة بتعزيز شراكاتها الاستراتيجية مع كبريات المؤسسات الإعلامية في العالم، وأضاف أن الوكالة عززت من تواجدها على الصعيد الدولي كمصدر موثوق للأخبار.

وخلال الطاولة المستديرة، تحدث نارت بوران عن الفرص التي يوفرها الإعلام الجديد للخريجين الجدد، وأكد أهمية الجدوى الاقتصادية وتنويع الاستثمارات في الصناعة، كما أشار إلى أن النجاح التجاري والمالي هدف مشترك بين جميع الجهات الفاعلة في الصناعة. ومن ناحيته أكد بيير شويري ، رئيس مجلس الإدارة والرئيس التنفيذي لمجموعة شويري ، على التغييرات المهمة في صناعة الإعلان ، مشيرًا إلى حدوث تغيير جذري في هذه الصناعة، مسلطاً الضوء على تأثير الثورة الرقمية وكيف غيرت طرق الإعلان التقليدية ، مؤكداً أن مستقبل الصناعة يكمن في جني الإيرادات من قطاع الترفيه. وأشار معاذ شيخ ، الرئيس التنفيذي والمؤسس المشارك لشركة ستارز بلاي ، أنه عندما تم البدء في العمل ، كان من الصعب التنبؤ بسلوك المستهلك، مشيراً إلى أن الشركة أطلقت إنتاجها العربي الأصلي ، والذي يتم إنتاجه وكتابته وتصنيعه بالكامل في دولة الإمارات، كما شهدت تطوراً متسارعاً في خدماتها المقدمة للجمهور. من ناحيته ناقش شهاب الحمادي ، العضو المنتدب لمدينة الشارقة للإعلام (شمس) ، ظهور وسائل الإعلام الجديدة وكيف أصبحت الأدوات الجديدة اتجاهاً تسلكه وسائل الإعلام خلال الوقت الراهن، موضحاً دور شمس وتطلعاتها لأن تصبح مركزاً إعلامياً يقدم خدمات مبتكرة على المستوى العالمي.