"وام" ومركز الشباب العربي يختتمان البرنامج التدريبي للقيادات الإعلامية الشابة في مهرجان الشيخ زايد.

أبوظبي في 19 مارس / وام / اختتمت وكالة أنباء الإمارات "وام" بالتعاون مع مركز الشباب العربي البرنامج التدريبي لخريجي برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة في مهرجان الشيخ زايد.

وانطلق البرنامج في 18 نوفمبر 2022 واستمر حتى 18 من الشهر الجاري، حيث استقطب نخبة من المواهب الإعلامية العربية الشابة للمشاركة في التغطية الإعلامية لفعاليات المهرجان على مدار أيام انعقاده.

ونجح خريجو برنامج القيادات الإعلامية العربية الشابة المشاركين في البرنامج، في انتاج نحو 50 تقريرا مصورا خلال المهرجان، استعرضوا خلالها زخم الفعاليات التي احتضنها، كما سلطوا الضوء على دوره المهم في إبراز غنى الثقافة الإماراتية والعادات والتقاليد الأصيلة الراسخة في المجتمع.

وأكد سعادة محمد جلال الريسي مدير عام وكالة أنباء الإمارات "وام" أن تنفيذ البرنامج التدريبي في مهرجان الشيخ زايد منح الشباب المشاركين منصة ملهمة للعمل المبدع والنوعي؛ وقال : حرصنا من خلال تعاوننا مع مركز الشباب العربي على طرح هذا البرنامج التدريبي، الذي أتاح المجال على مدار عدة أشهر لكوكبة من المواهب الإعلامية العربية لتقديم محتوى إعلامي مبتكر وفريد حول المهرجان وما يشمله من فعاليات ثرية ومتنوعة.

وتوجه سعادته بالشكر إلى مركز الشباب العربي على تعاونه الدائم مع وكالة أنباء الإمارات على الصعيد الإعلامي، مشيرا إلى أن الجانبين نجحا خلال فترة انعقاد إكسبو 2020 دبي في تنفيذ برنامج متميز للكوادر الإعلامية العربية الشابة، واستمر هذا التعاون خلال مهرجان الشيخ زايد الذي نجح خلاله الشباب العربي في إنتاج مجموعة متميزة من التقارير الإعلامية المصورة عكست مهاراتهم وقدراتهم.

وأشاد الريسي بجهود الشباب العربي الذين شاركوا في هذا البرنامج التدريبي وحرصهم على تقديم محتوى إعلامي متميز يعكس أهمية المهرجان ودوره المهم في ترسيخ قيمنا وعاداتنا وتقاليدنا الأصيلة.

بدوره، قال صادق جرّار، المدير التنفيذي لمركز الشباب العربي، إن المركز حريص بتوجيهات سمو الشيخ ذياب بن محمد بن زايد آل نهيان، عضو المجلس التنفيذي لإمارة أبوظبي، رئيس مركز الشباب العربي، على توفير الفرص النوعية للشباب لترجمة مواهبهم ومهاراتهم إلى إبداعات ومنجزات.

ولفت إلى أن التعاون بين مركز الشباب العربي ووكالة أنباء الإمارات "وام" أثمر بإشراك مجموعة من خريجي برنامج "القيادات الإعلامية العربية الشابة" التابع للمركز في التغطية المستمرة لحدث نوعي متميز ثقافياً ومجتمعياً مثل "مهرجان الشيخ زايد" وساهم في تجسيد إرث الوالد المؤسس المغفور له الشيخ زايد بن سلطان آل نهيان "طيب الله ثراه" وأصالة مجتمع الإمارات، ومكّن المبدعين الشباب من التقاط أجمل سماته وقيمته.

وأكد على أهمية صناعة المحتوى الإعلامي المؤثر والهادف باستخدام مختلف أدوات الإعلام المتطور والرقمي والجديد لتقديم الصورة الصحيحة عن ثقافتنا وسرد قصصنا وتعريف العالم بهويتنا وأبعادها الإنسانية وإبراز نموذج دولة الإمارات كقصة نجاح عربية وعالمية ملهمة، مشيرا إلى التزام المركز بمواصلة تعزيز شراكاته الاستراتيجية التي توسّع مساحات الإنجاز والابتكار والتميّز للشباب في الميادين كافة.