جوهرة الفن الأوروبي (الهنغاري) تتألق على أرض قلب الشارقة.

جوهرة الفن الأوروبي (الهنغاري) تتألق على أرض قلب الشارقة.

الشارقة في 19 مارس / وام / بعيون هنغارية يحاكي معرض جوهرة الفن الأوروبي المقام ضمن فعاليات النسخة الـ 20 من فعاليات أيام الشارقة التراثية ما يضمه التراث الأوروبي من مكونات مختلفة تعود لأكثر من 170 عاماً ومصنوعة من قبل أمهر الفنانين الأوروبيين.

واختار المعرض أن يقدم للجمهور جوانب عدة من التراث الفني الأوروبي بأقسام متعددة، قسم للأثاث يستعرض مجموعة من الخزفيات أبرزها تشكيلات خزفية مفرغة وأوانٍ خزفية بتقنيات تبدو من الخارج على شكل الخشب لا الخزف؛ وقسم للملابس حيث يتم فيه طباعة بعض التشكيلات والزخارف والصور الفنية الموجودة أساساً على القطع الخزفية وهي تشكيلات مفضلة لنخبة عريضة من الأوروبيين قديماً وحديثاً.

وقال أسامة منصور مدير تطوير العمليات في جون لاين من (هنغاريا) المشرف على معرض "جوهرة الفن الأوروبي"، إن المشاركة في فعاليات أيام الشارقة التراثية فرصة مهمة ذات جانبين الأولى لعرض نماذج من التحف الفنية الأوروبية المختلفة برؤية هنغارية، والثانية التعرف إلى التراث المحلي الإماراتي وما فيه من قيم فنية وجمالية وما يعكسه تألق وتميز يستمد جذوره من الموروث الشعبي الإماراتي.

وأضاف منصور : لقد ألهمتنا بعض الرموز المحلية الإماراتية وسنسعى لتنفيذها في المستقبل لا سيما البرجيل والمباخر الخيزران وعدد من الرموز الأخرى حيث ستكون مكونات مهمة وحيوية وأساسية للمشاركة في معارضنا المقبلة وانعكاساً لمفهوم التعاون وتبادل الثقافات بين الأمم والشعوب، ونرى أن المستقبل مليء بالمفاجآت التي ستعزز من حضور التراث الإماراتي الذي أخذ مكانته بقوة في المنظومة الثقافية التراثية العالمية.

وضم المعرض نموذجا تشكيليا فنيا لثور جامح وهو من النماذج المتفردة التي تم تنفيذها بتقنية البورسلان المعدني وهي تقنية عالمية متفردة يختص بها أمهر الصناع في هنغاريا، إلى جانب قسم لتصميم وصناعة المجوهرات وآخر لتصميم ديكورات الجدران والترميم التاريخي يستعرض فيه جهود تطوير وترميم سقوف أسطح القلاع والدوائر الحكومية القديمة في هنغاريا.

كما يشمل المعرض قسماً للصحون وبيان أنواعها ونماذج متطابقة لتماثيل وتحف فنية لأعمال فنانين أوروبيين مشهورين إلى جانب تصاميم متعلقة بالطبيعة.