"العناصر الشابة" أبرز مكاسب منتخب الكرة في معسكر أبو ظبي

أبوظبي في 29 مارس/ وام/ جاء الفوز الذي حققه منتخبنا الوطني الأول لكرة القدم على حساب نظيره التايلاندي بثنائية نظيفة، في ختام معسكر أبوظبي أمس الثلاثاء، بمثابة دفعة معنوية كبيرة ودعوة للتفاؤل من أجل الأفضل خلال المرحلة المقبلة، التي تتطلب المزيد من العمل في مسيرة الاستعداد الجاد لنهائيات كأس آسيا 2023، وتصفيات كأس العالم 2026.
وشهد معسكر المنتخب الذي أقيم على ملعب الكريكت في أبوظبي خوض مباراتين وديتين، الأولى أمام منتخب طاجيكستان وانتهت بالتعادل السلبي، والثانية أمام تايلاند وعاد الفريق فيها إلى الانتصارات بعد غياب، حيث كان آخر فوز على حساب لبنان في ديسمبر من العام الماضي.
ويعد معسكر أبوظبي هو التجمع الأول للمنتخب خلال 2023، بعد العودة من المشاركة في كأس الخليج العربي، "خليجي25".
وكان من اللافت ظهور العديد من العناصر الشابة خلال المعسكر وفي المباراتين، حيث استطاعوا أن يقدموا مستوى جيدا، انتهى بالعودة إلى الانتصارات بهدفين، الأول منهما أعاد حارب عبد الله للتسجيل مجددا بعد غياب استمر 364 يوما، منذ آخر هدف سجله مع المنتخب في لقاء كوريا الجنوبية بتصفيات كأس العالم 2022، وانتهى اللقاء بفوز المنتخب الوطني بهدف حارب، فيما كان الهدف الثاني هو الأول للاعب عبد السلام محمد في مشواره مع المنتخب الوطني.
وأكد ياسر سالم مدير المنتخب أن الفريق استطاع أن ينهي المعسكر بفوز معنوي على نظيره التايلاندي على الرغم من الغيابات العديدة الناتجة عن الإصابات، الأمر الذي أعطى دفعة معنوية كبيرة لجميع اللاعبين، وحافزا من أجل الأفضل خاصة للعناصر الجديدة التي انضمت للمنتخب.
وقال سالم :" أنهينا المعسكر باكتشاف مجموعة مميزة من اللاعبين من بينهم عبد الله الكربي، وعبد الله إدريس، وبلال يوسف، وأحمد عامر، وعبد الله أنور، وكلهم قدموا أنفسهم بشكل مميز خلال المعسكر والمباراة الأخيرة، حيث استطاعوا استغلال الفرصة التي أتيحت لهم في غياب مجموعة كبيرة من العناصر أصحاب الخبرة بسبب الإصابات".
وأضاف:" نطمح أن يكون هناك المزيد من الانسجام بين اللاعبين خلال الفترة المقبلة، وذلك لن يأتي إلا بالمزيد من المباريات والتجمعات، من أجل الوصول إلى الجاهزية الكاملة استعدادا للاستحقاقات المقبلة التي تتطلب الكثير من العمل".
وتابع:" المنافسة بين اللاعبين على المركز نفسه أمر صحي للغاية ويعطي الدافع للجميع من أجل القتال للحفاظ على موقعه في القائمة، وهو الهدف المطلوب الذي ينعكس بالإيجاب على أداء اللاعبين ومن ثم النتائج في النهاية".
وعن التشكيلة الحالية التي يغلب عليها طابع الشباب قال ياسر سالم:" التشكيلة الحالية جيدة للغاية، واستطاعت تحقيق الفوز على منتخب جيد، ولكنها بحاجة لمزيد من الوقت من أجل الانسجام والتطوير، سواء من ناحية الاستقرار أو عودة العناصر المصابة من أجل المنافسة بين اللاعبين ليحافظ كل لاعب على مركزه".