دوري أدنوك للمحترفين .. 3 قمم كروية تتصدر مشهد الجولة الـ 21 .

دوري أدنوك للمحترفين .. 3 قمم كروية تتصدر  مشهد الجولة الـ 21 .

دبي في 29 مارس/وام/ يستأنف دوري أدنوك للمحترفين لكرة القدم منافساته يوم الجمعة المقبل بإقامة مباريات الجولة الـ21 على مدار 3 أيام والتي تشهد 3 قمم كروية سيكون لها تأثيرها على مسار المنافسة في الجولات الخمس المتبقية من عمر المسابقة.
وبعد فترة التوقف الدولية، التي شهدت خوض منتخب الإمارات مباراتين وديتين أمام منتخبي طاجيكستان وتايلاند، تعود عجلة الدوري للدوران مجددا بإقامة مباريات الجولة الـ21 التي ستشهد 3 مواجهات قوية بين فرق مقدمة الترتيب معا، ما يعني أن الفوز في هذه المواجهات سيكون له تأثير كبير ومحفز للفائز لاستكمال المباريات المتبقية من المسابقة بالنهج نفسه.
وتقام مباريات هذه الجولة أيام الجمعة والسبت والأحد، وتجمع أولى هذه القمم بين فريقي الوحدة والشارقة يوم الجمعة على استاد آل نهيان بأبوظبي.
ويدخل الوحدة هذه المباراة وهو بالمركز الرابع في جدول الترتيب برصيد 40 نقطة، متقدما بفارق نقطتين عن الشارقة صاحب المركز الخامس برصيد 38 نقطة، وبالتالي فإن فوز "أصحاب الأرض" في هذه المواجهة يعني تعزيز موقعه في المربع الذهبي وتوسيع الفارق مع الفريق الضيف.
أما فوز الشارقة فيعني ارتقاءه للمركز الرابع، وتخطيه الوحدة الذي سيتراجع بدوره للمركز الخامس، علماً بان مباراة الدور الأول، التي أقيمت في الشارقة، كانت قد انتهت لمصلحة الوحدة بهدف دون رد.
وتجمع ثاني وأهم قمة في هذه الجولة، فريقي العين، ثاني الترتيب برصيد 40 نقطة، وشباب الأهلي، المتصدر برصيد 45 نقطة، والتي يستضيفها ستاد هزاع بن زايد بالعين.
وتحظى هذه المباراة بأهمية خاصة سواء من قبل جماهير الناديين أو من الأندية الأخرى المنافسة التي تترقب أي تعثر لأهل القمة.
ففريق العين، صاحب الأرض، وحامل لقب المسابقة، يسعى لتضييق الفارق مع المتصدر، وفوزه في هذه المواجهة يحقق له هذا الهدف، ويقلص الفارق إلى نقطتين فقط، ويشعل المنافسة خلال الجولات الخمس المتبقية.
أما فوز شباب الأهلي، فمن شأنه توسيع الفارق إلى 8 نقاط، ويقربه أكثر من تحقيق اللقب الغائب عنه منذ موسم 2015-2016.. علماً بان مواجهة الدور الأول التي أقيمت على استاد راشد بدبي انتهت لمصلحة العين 2-0.

أما ثالث قمم هذه الجولة فتقام يوم السبت بين فريقي الوصل والجزيرة على استاد زعبيل.. ويحتل الوصل المركز الثالث برصيد 40 نقطة، بينما يتواجد الجزيرة في المركز السابع برصيد 34 نقطة، وعلى الرغم من تراجع ترتيب الجزيرة إلا أن الفريقين يسعيان بقوة لتحقيق الفوز في هذه المواجهة لأسباب متباينة.
فالوصل، يسعى للحفاظ على آماله في المنافسة، مع استثمار أي تعثر قد يتعرض له المتصدر وملاحقه العين، وفي الوقت نفسه الحفاظ على ترتيبه، على أقل تقدير، في المركز الثالث.
أما الجزيرة فيهمه أيضا تحسين ترتيبه وعدم الاستسلام لتواجده في وسط الجدول، خاصة أن الفارق في النقاط ليس كبيرا.

يذكر أن لقاء الدور الأول كان قد انتهى لمصلحة الجزيرة 2-0.