انطلاق النسخة الثانية من ندوة "الطباعة ثلاثية الأبعاد للمستقبل" في أبوظبي.

انطلاق النسخة الثانية من ندوة

أبوظبي في 27 أبريل/ وام / انطلقت اليوم النسخة الثانية من ندوة "الطباعة ثلاثية الأبعاد للمستقبل" التي تستضيفها مجموعة الطباعة ثلاثية الأبعاد التابعة لمركز بحوث المواد المتقدمة بمعهد الابتكار التكنولوجي، المركز العالمي الرائد في البحث العلمي، وذراع البحوث التطبيقية التابع لمجلس أبحاث التكنولوجيا المتطورة في أبوظبي، وذلك بعد النجاح الكبير الذي حققته النسخة الافتتاحية العام الماضي.

وجمعت الندوة نخبةً من الخبراء العالميين والجهات المعنية في القطاع بهدف التواصل وإجراء الحوارات البناءة حول مختلف التقنيات الناشئة في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد، كما سلطت الضوء على أبرز التحديات والفرص لهذه الصناعة و ناقشت آخر التوجهات التي تساهم في تمكين القطاع وتعزيز ازدهاره.

وأصبحت تقنية الطباعة ثلاثية الأبعاد في الآونة الأخيرة منافساً رئيسياً للتقنيات التقليدية المستخدمة للتصنيع المتقدم في قطاعات متعددة تشمل الطيران والسيارات والفضاء والطب الحيوي والنفط والغاز والأدوات وغيرها.

وتضمنت أجندة الندوة المتميزة أربعة مواضيع رئيسية هي التصميم لأغراض الطباعة ثلاثية الأبعاد والمواد المستخدمة ومستوى استدامتها وعمليات التصنيع والمعالجة اللاحقة، وأخيراً أهم التطبيقات الصناعية للطابعة ثلاثية الأبعاد بما يشمل الأمثلة الناجحة والمؤثرة وأنشطة توحيد العمليات واعتمادها وقضايا الملكية الفكرية ذات الصلة.
وقدمت الدكتورة نسمة أبو الخير، مديرة مجموعة الطباعة ثلاثية الأبعاد لدى مركز بحوث المواد المتقدمة، الجلسة الافتتاحية حول "إطلاق إمكانات الطباعة من خلال تسليط شعاع الليزر لإذابة ودمج مساحيق المواد"، وتبعتها جوزفين ليسنر، الرئيس التنفيذي ومؤسس شركة "Leap 71" في دولة الإمارات، و لين كايزر، مؤسس شركة "Hyperganic"، بجلسة بعنوان "تهيئة المستقبل المادي للبشرية من خلال الهندسة الحاسوبية والتصنيع الرقمي المتكامل".

وتضم قائمة المتحدثين البارزين الذين حضروا الندوة الدكتور ويسلي كانتويل، أستاذ هندسة الطيران والفضاء الجوي في جامعة خليفة، والدكتور أيجون هوانغ، مدير مركز موناش للطباعة ثلاثية الأبعاد، والدكتور فيديريكو بوسيو، باحث أول في مركز بحوث المواد المتقدمة لدى معهد الابتكار التكنولوجي، والدكتور ماركوس غلاسنر، نائب الرئيس الأول لمنطقة أوروبا والشرق الأوسط وأفريقيا في شركة EOS Global.

كما عُقدت جلسات مخصصة لكل من دانيال فرانس، مدير المبيعات العالمية وتطوير الأعمال في "BEAMIT SpA"، وباوان كومار تشاندانا، الشريك المؤسس لشركة "Skyroot" للطيران، والدكتور ألبرتو بوردين، المدير الفني للتصنيع بالإضافة في مركز "ASTM" للتميز.

وقام باري فينين، الرئيس التنفيذي لشؤون التكنولوجيا والمدير العام لشركة "AMAERO" في أستراليا، وهي شركة تتعاون مع مؤسسة مقرها دولة الإمارات على تعزيز مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد، بتقديم جلسة بعنوان "فهم محركات تكلفة الطباعة ثلاثية الأبعاد للمعادن".

وقالت الدكتورة نسمة أبو الخير " تعد الطباعة ثلاثية الأبعاد إضافةً جديدة نسبياً إلى قطاع التصنيع في الإمارات العربية المتحدة، ولا شك بأنها ستساهم في توسيع فهمنا لهذا المجال الفريد وسريع الخطى ومساعدتنا على اكتشاف الحلول التحويلية التي يمكن أن تفيدنا في دولة الإمارات وباقي دول العالم. وتقدم هذه الندوة منصة مهمة للتعاون الاستراتيجي في البحث والتطوير في مجال الطباعة ثلاثية الأبعاد، وستعزز بلا شك مصداقية معهد الابتكار التكنولوجي بصفته مركز رائد للمعرفة والتعاون والخبرة التكنولوجية في مجال في دولة الإمارات وخارجها".

من جانبها، قالت هند القايدي، مهندسة علوم المواد لدى مجموعة الطباعة ثلاثية الأبعاد " لدينا نخبة من المتحدثين ذوي الخبرة الذين بلا شك سيضفون قيمة هائلة وسيساهمون في تمكين الحضور من اعتماد تقنيات الطباعة ثلاثية الأبعاد في أنشطتهم التجارية. ويمكن أيضاً للأكاديميين استكشاف مجالات جديدة محتملة للتعاون البحثي لتعميق رؤاهم حول الطباعة ثلاثية الأبعاد لتعزيز ريادة معهد الابتكار التكنولوجي في تشكيل حلول مبتكرة لمواجهة التحديات الأكثر إلحاحاً حول العالم".