"كابسات 2023" يجمع روّاد الإنتاج والبث لتسليط الضوء على أبرز التقنيات المبتكرة ضمن القطاع

دبي في 27 أبريل / وام / يسلِّط "المعرض الدولي للإعلام الرقمي واتصالات الأقمار الاصطناعية-كابسات 2023"، الضوء على أحدث الاتجاهات، والابتكارات والتقنيات الكفيلة بإعادة رسم ملامح مستقبل وسائل الإعلام وقطاع الترفيه ويعد المعرض الحدث الأبرز عالمياً في قطاعات إنشاء المحتوى والإنتاج والتوزيع ووسائل الإعلام الرقمية والبث والأقمارالاصطناعية.

وسيقام المعرض بدورته لهذا العام خلال الفترة من 16 إلى 18 مايو المقبل في مركز دبي التجاري العالمي، ويجمع روّاد سوق الإنتاج والبث على الصعيدين الوطني والدولي، إضافةً إلى الخبراء وقادة الفكر ورجال الأعمال والموزعين من أنحاء العالم لعرض تقنياتهم ومفاهيمهم المبتكرة.

وتأتي الدورة التاسعة والعشرين من هذا الحدث السنوي في وقتٍ يشهد فيه القطاع نمواً إيجابياً، إذ تشير التوقعات إلى أنَّ سوق الإعلام والترفيه في منطقة الشرق الأوسط سيسجل نمواً سنوياً مركباً بمعدل 7.4% خلال الأعوام من 2021 إلى 2026. لتصل قيمته إلى 47 مليار دولار . وتولي حكومات منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا دعماً كبيراً لصناعة الترفيه لتعزيز إمكانات المؤسسات التي تمتلك آفاقاً كبيرة أمام النمو الاقتصادي وتوفير فرص العمل.

وسيوفر المعرض على مدار أيامه الثلاثة منصة رائدة لخبراء وروّاد القطاع، ومجتمع المنتجين والمخرجين، وتكنولوجيا البث وموزّعي القنوات وناشري المحتوى، لمشاركة أفضل الممارسات واستكشاف أحدث تقنيات الإنتاج والبث المبتكرة والتي تلعب دوراً جوهرياً في إحداث نقلةٍ في قطاع الترفيه بمنطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا.

ومواكبةً لاتجاهات التكنولوجيا الرئيسية، أصبحت صناعة البث أكثر اعتماداً على تقنية الفيديو حسب الطلب (VoD). ومن المتوقع مع نهاية العام الجاري أن يحقق قطاع الفيديو حسب الطلب إيرادات تصل إلى 174.80 مليون دولار، ستتوسع بمعدل سنوي قدره 5.04% لتصل إلى 215.7 مليون دولار بحلول العام 2027. وينطوي سوق الاشتراك في تقنية الفيديو حسب الطلب (SVoD) على إمكانات هائلة للنمو حيث يبلغ حجم السوق 157.10 مليون دولار في 2023.

ويجمع "كابسات" بين أقطاب صناعة المحتوى والبث ورواد الابتكارات الناشئة ضمن هذه القطاعات، ليسهم الحدث في نسخته التاسعة والعشرين بدفع عجلة التحول في قطاع البث والإنتاج، معززاً دوره كمنصة كبرى للأعمال والابتكار وتبادل المعرفة في قطاع الإعلام والترفيه.