"الاتحادية للرقابة النووية" تستعرض خططها لدعم ( COP28 ) و آخر مستجدات محطة براكة.

أبوظبي في 27 أبريل / وام/ عقد مجلس إدارة الهيئة الاتحادية للرقابة النووية اجتماعا عرض خلاله كريستر فيكتورسون مدير عام الهيئة تقريراً عن أنشطتها في مختلف المجالات ومنها بناء قدرات موظفي الهيئة عبر المشاركة في برنامج الزمالة في الهيئة الفرنسية للطاقات البديلة والطاقة الذرية، والتي تمتد ثلاثة أشهر إضافة إلى استكمال الموظفين الإماراتيين الجدد لبرنامج مشغلي المفاعلات، والذي يأتي تماشياً مع جهود الهيئة لتزويد شباب الإمارات بالمهارات اللازمة للرقابة على القطاعين النووي والإشعاعي في الدولة.

وأشار فيكتورسون خلال الاجتماع الذي جرى مؤخرا إلى مشاركة موظفي الهيئة في اجتماع الاستعراض الثامن والتاسع المشترك للأطراف المتعاقدة في اتفاقية الأمان النووي، والذي عقد في مارس الماضي في مقر الوكالة الدولية للطاقة الذرية في فيينا بالنمسا والذي قدمت خلاله الإمارات التقرير الوطني الذي يتناول التدابير التشريعية والرقابية والإدارية التي اتخذتها الدولة للوفاء بالتزاماتها كطرف متعاقد للاتفاقية.

و وافق مجلس الإدارة على خطة عمل الهيئة التي سيتم تنفيذها في ضوء استضافة دولة الإمارات هذا العام الدورة الثامنة والعشرين من مؤتمر الأطراف في اتفاقية الأمم المتحدة الإطارية بشأن تغير المناخ /COP28/ .

و تسلط الهيئة خلال المؤتمر الضوء على أهمية تطوير الأنظمة النووية والإشعاعية ما يساعد على تعزيز جهود الاستجابة الوطنية والدولية للتخفيف من التحديات البيئية مع إظهار الدور الحاسم للرقابة النووية الفعالة في دعم الاستخدام الآمن للطاقة النووية.

على صعيد متصل اطلع أعضاء المجلس على آخر المستجدات حول الوحدات الأربع في محطة براكة للطاقة النووية وتعرفوا على الوضع الحالي للرقابة على العمليات التجارية للوحدات الأولى والثانية والثالثة، والتي تعمل حالياً على توليد الكهرباء؛ ومن ثم المساهمة في تحقيق رؤية الدولة في تلبية احتياجات الطاقة.

جدير بالذكر أن الهيئة تقوم حالياً بمراجعة طلب من قبل شركة نواة للطاقة للحصول على رخصة تشغيل الوحدة الرابعة لمحطة براكة للطاقة النووية.