"السوربون أبوظبي" تنظم أمسية لخريجيها ضمن مبادرتها في مجال الاستدامة.

أبوظبي في 21 مايو / وام / نظمت جامعة السوربون أبوظبي أمسية لخريجيها تحت شعار "السجادة الحمراء، والقلوب الخضراء" وذلك ضمن مبادرتها في مجال الاستدامة Go Green 2023 وذلك للتعريف بأهمية الحداثة والتقدم التكنولوجي والابتكار في ترسيخ مستقبل أكثر استدامة.
وشارك في الحدث أكثر من 400 خريج بالإضافة إلى الإدارة العليا للجامعة، والفريق الأكاديمي وساهم بتعزيز التواصل بين الخريجين وجامعتهم.
وفي كلمته الافتتاحية، ألقى الدكتور ماجد الخميري، نائب رئيس الجامعة للشؤون الإدارية والمالية بجامعة السوربون أبوظبي، خطابًا ملهمًا سلط فيه الضوء على الاستدامة في سياق استضافة دولة الإمارات لمؤتمر الأطراف COP28 العام الجاري وشدد على أهمية دور الجامعة وخريجيها في تنمية الوعي البيئي، وتعزيز الممارسات المستدامة، ودفع عجلة التغيير الإيجابي.
وقال : "قدمت لي جامعة السوربون أبوظبي تعليمًا استثنائيا وألهمتني للحصول على درجة الدكتوراه في التنمية المستدامة وخلال المرحلة الدراسية أنشأنا نحن كطلاب في عام 2012 فريق الاستدامة لتعزيز الوعي البيئي، وكنت محظوظًا للدراسة مع الطلبة الموهوبين من خلفيات متنوعة".
وأضاف: "أظهرت دولة الإمارات دائمًا التزامها بالاستدامة والحلول المبتكرة وبصفتنا خريجي جامعة السوربون أبوظبي، من واجبنا المساهمة في الحفاظ على هذا الإرث، باستخدام المعرفة والمهارات التي اكتسبناها لإحداث تأثير إيجابي دائم على بيئتنا ومجتمعنا واقتصادنا".
ثم ألقت روضة المرايخي، رئيسة مجلس أمناء الخريجين، خطابا شاركت فيه وجهات نظرها وتجربتها بصفتها خريجة الجامعة وركزت بشكل خاص على التغييرات المقبلة التي سيخضع لها المجلس بين عامي 2023 و2025، معربة عن إعجابها بالإنجازات التي حققها المجلس السابق.
وتضمنت الأمسية عروضا موسيقية وفعاليات متنوعة في إطار شعار الجامعة "جسر بين الحضارات"، وجسدت قوة التبادل الثقافي والتنوع في الجامعة.