أحمد بن حمدان آل نهيان لـ " وام" : الإمارات بدعم القيادة الرشيدة ترسخ استدامة التطور الرياضي

أحمد بن حمدان آل نهيان لـ

أبوظبي في 25 مايو/ وام/ أكد الشيخ أحمد بن حمدان آل نهيان، رئيس اتحاد الإمارات للشراع والتجديف الحديث، أن دولة الإمارات بدعم ورعاية القيادة الرشيدة ترسخ دورها الريادي في شتى المجالات، استشرافاً للمستقبل، وبناء للقدرات، وإعداد أجيال متمكنة من الشباب لتمثيل الدولة بأفضل صورة في البطولات المحلية والإقليمية والعالمية.

وأوضح في تصريحات خاصة لوكالة أنباء الإمارات" وام"، أن استراتيجية الاتحاد تستهدف صناعة أبطال وفق أفضل الممارسات العالمية لرفع علم الدولة في أولمبياد باريس 2024، من خلال المنافسات والتصفيات المؤهلة خلال المرحلة المقبلة، لاسيما أن بداية الموسم الحالي جاءت بنتائج مشرفة لأندية وأبطال الإمارات في البطولات الدولية والمحلية، سواء في الشراع أو التجديف الحديث، بحصد ميداليات ذهبية وفضية وبرونزية.

وقال : " فخورون بأبناء الإمارات وإنجازاتهم ونتائجهم الجيدة والإيجابية، واتحاد الإمارات للشراع والتجديف يساند أبناء الإمارات للحصول على الإنجازات والنتائج المشرفة، ونتمنى لهم التوفيق في البطولات المحلية والدولية، ونتأمل وصولهم إلى الألعاب الأولمبية بباريس 2024".

وأضاف: " نسعى لتجهيز أجيال قادمة وتوفير أفضل وأحدث المعدات للمشاركة في التصفيات المؤهلة للأولمبياد حتى يرفرف علم الإمارات في المحفل العالمي الكبير، كما أننا نرفع "شعار التعاون" مع الاتحادات الخارجية، على مستوى الخليج والشرق الأوسط، وتبادل الخبرات من أجل التطور في شتى المجالات".
وأشار إلى عزم الإمارات استضافة مسابقات التجديف، والشراع بجميع أنواعها، كبطولات أو تصفيات، حيث يتم اختيار الإمارات كمحطة لاستضافة هذه الفعاليات، وهناك طلب على تواجد هذه البطولات في الدولة خاصة البطولات الآسيوية والدولية، وجاري تخصيص الوقت المناسب لاستضافة هذه الفعاليات، وتجهيز المتسابقين.
ولفت الشيخ أحمد بن حمدان آل نهيان إلى أن دولة الإمارات مركز اهتمام العالم في استضافة البطولات والفعاليات الرياضية، في ظل توافر المرافق الرياضية بمواصفات عالمية في جميع أرجاء الدولة، والبنية التحتية المستدامة، والخدمات وفق أفضل الممارسات، بفضل دعم القيادة الرشيدة لطموحات وتطلعات أبناء الوطن.

وتحدث عن النجاح الكبير لبطولة كأس العالم في " الوينج فويل 2023" والتي تم اطلاقها لأول مرة في دولة الإمارات ضمن فعاليات الدورة الـ 14 من مهرجان الظفرة البحري، وقال إن الصدى الواسع الذي أحدثته، دفع الأندية لتبني هذه الرياضة الجديدة وتدريب المتسابقين عليها، لإعداد جيل متمرس ومحترف من الشباب لتمثيل الدولة في البطولات المحلية والإقليمية والعالمية، بما يعزز مكانتها على الساحة الرياضية.

وأشاد الشيخ أحمد بن حمدان آل نهيان بالدور الكبير والإيجابي لأولياء الأمور في غرس قيم المنافسة في نفوس أبنائهم، وحثهم على ممارسة الرياضة بجميع أنواعها، لأنهم يمثلون الدولة في الفعاليات الخارجية، وقال : " بالنسبة لنا في التجديف والشراع الحديث، فإننا نستشعر أهمية وقيمة هذا الجهد الكبير من أولياء الأمور، ودورنا يتواءم تماما مع جهود الأسرة التي تسهم بقدر كبير في تطوير المواهب."

وحول أهمية دور المدارس في اكتشاف المواهب، وإطلاق الألعاب المدرسية مؤخراً، أضاف: " لدينا تعاون متميز مع الجامعات المدارس والدوائر الحكومية المختلفة، وربما نكتشف أفضل الأبطال في المدارس، وهي مرحلة مهمة للغاية في البداية الصحيحة، والأندية الرياضية في جميع أنحاء الإمارات فتحت أبوابها لاستقطاب العناصر الجيدة من الطلبة، وتركيزنا على التأسيس لأنه يمثل البداية القوية لانطلاق مشوار الاحتراف".

وتابع: "هذه الخطوة تستشرف المستقبل، باكتشاف المواهب وتنمية قدراتهم من الصغر في صفوف الطلبة بالمدارس، وتشجيعهم على ممارسة الرياضة في مختلف المراحل العمرية، لبناء أجيال مبتكرة ومبدعة تسهم في تحقيق ريادة دولة الإمارات وتنافسيتها العالمية في شتى المجالات".

وذكر الشيخ أحمد بن حمدان آل نهيان أن الاتحاد يشجع على ممارسة جميع أنواع الرياضات الخاصة بالشراع والتجديف الحديث، بدعم القيادة الرشيدة، وأن هناك زيادة في عدد الممارسين لهذه الرياضات، بما يعزز التفاؤل بالمستقبل، وقال:" أحرص على زيارة الأندية البحرية في الدولة، وحضور البطولات، وهناك خطة مستقبلية لزيادة الأندية البحرية في مناطق جديدة مثل المرفأ ودلما، بجانب تطوير النادي البحري في الفجيرة، وغيرها من الخطوات التي تعزز انتشار هذه الرياضات على مستوى الدولة".

من جانب آخر توجه الشيخ أحمد بن حمدان آل نهيان، بالتهاني والتبريكات إلى سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان نائب رئيس الدولة، نائب رئيس مجلس الوزراء، وزير ديوان الرئاسة، بمناسبة تتويج نادي مانشستر سيتي بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، للمرة الثالثة على التوالي.

وقال الشيخ أحمد بن حمدان آل نهيان إن رؤية واستراتيجية سمو الشيخ منصور بن زايد آل نهيان، رسخت النهج الإداري المستقبلي والمستدام اعتباراً من عام 2008، عندما انتقلت ملكية النادي إلى سموه، بإدارته الناجحة ونظرته الثاقبة لاستشراف المستقبل الزاهي، وهو ما قاد السيتي إلى تحقيق قفزات عالمية فارقة في تاريخه، وإنجازات كبيرة، ليصبح من أقوى وأفضل الأندية الرياضية في كرة القدم على مستوى العالم، بالانتصارات والإنجازات التي تترجم الخطط التطويرية الملهمة.

وأضاف: "نبارك لنادي مانشستر سيتي تتويجه بلقب الدوري الإنجليزي الممتاز، للمرة الثالثة على التوالي، وهذا إنجاز يترجم رؤية قيادته التي تتطلع إلى التميز، وتحرص على النجاح، وخالص التهاني للأجهزة الفنية والإدارية واللاعبين والجماهير، وكل الذين عملوا على تحويل هذه الرؤية إلى واقع مشرف، آملين أن تتواصل الانتصارات مع لقبي كأس الاتحاد الإنجليزي ودوري أبطال أوروبا ليتحقق حلم الثلاثية التاريخية".