تكريم 28 فائزا بجائزة الشارقة للعمل التطوعي بدورتها الـ20.

تكريم 28 فائزا بجائزة الشارقة للعمل التطوعي بدورتها الـ20.

الشارقة في 25 مايو/وام/ كرّمت جائزة الشارقة للعمل التطوعي، الفائزين بجائزة الشارقة للعمل التطوعي في دورتها الـعشرين اليوم في بيت الحكمة بالشارقة وذلك برعاية صاحب السمو الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة وحضور سعادة الشيخ محمد بن حميد بن محمد القاسمي، رئيس دائرة الإحصاء والتنمية المجتمعية بإمارة الشارقة.

وقال الدكتور جاسم الحمادي ، الأمين العام للجائزة : “ إنه على مدى 22 عاماً؛ والجائزة تُعزِّزُ مسيرتَها بخطواتٍ ثابتة؛ مُسْتَلْهِمَةً من فِكْرِ وتوجيهاتِ صاحب السمو حاكم الشارقة لتعزيزِ أهميةِ بناءِ الإنسانِ وفْقَ منظومةٍ فريدةٍ من نوعِها، تجعلُ من العملِ التطوعي رافداً أساسياً من روافدَ تنميةِ المجتمعِ قيمياً وإنسانياً وحضارياً ”.

وكشف أنَ مجلسُ أمناء الجائزة، اعتمد طرْح 11 جائزةً للمشاركةِ لصالح 62 فائزاً بحد أقصى، بالإضافة إلى التعديلات اللاحقة المعنية بتعزيز دور المؤسسات الأهلية والفرق التطوعية، وغيرها من الفئات التي بحاجة إلى تحديث، وسيتم تطبيق النظام الجديد بدءاً من الدورة القادمة (21) ، وذلك لتعزيزِ ريادةِ "الجائزة" وتطويرها وتحسينها لِتُحافظَ على مكانتِها المتميزةِ كإحدى الجوائز المرموقة والرائدة.

وقدم الأمين العام للجائزة في ختام كلمته التهاني والتبريكات إلى جميع المكرمين بجوائز الدورة الحالية، مثمناً جهودهم المثمرة ، وما بذلوه من أعمال جليلة لمساعدة المجتمع ومؤسساته، وقضاء حوائج الآخرين ونجدة الملهوفين وإسعاد المحرومين.

وأوضح الدكتور عبد العزيز المهيري، رئيس لجنة التحكيم أن هذه الدورة شهدت مشاركةً واسعةً وتنافساً كبيراً بين مختلف المشاركين، الأمر الذي يؤكد الخبرة والريادة التي وصلت إليها جائزة الشارقة للعمل التطوعي في تحقيق أهدافها في نشر القيم التطوعية بين المؤسسات والأفراد .

من جانبها قالت فاطمة موسى البلوشي، المدير التنفيذي للجائزة، إن الجائزة في نسختها العشرين؛ شملت 28 فائزاً ينتمون إلى مختلف الفئات والمجالات، مُحقِّـقينَ بذلك قُرابة 789 ألف ساعة تطوعية، لـمجموع 95 فرصة ومبادرة تطوعية، فيما وبلغ قيمة دعم الأعمال التطوعية 9,691,725 درهماً، لـ 91 مستفيداً من مختلف فئات المجتمع، فيما بلغت وحدات التبرع بالدم نحو 104 وحدات .. مؤكدة أن الجائزة وبمتابعة مجلس أمنائها ستسعى إلى تعزيز العمل التطوعي وتحفيز المؤسسات والأفراد لتحقيق توعية التطوع المستدام.

وكرم سعادة الشيخ محمد بن حميد بن محمد القاسمي، وبرفقة سعادة عفاف المري، رئيس مجلس الأمناء، بتكريم الفائزين والفائزات بمختلف فئات الجائزة ففي جائزة أفضل جهة صانعة للعمل التطوعي وفي مجال صناعة الفرص التطوعية، في فئة المؤسسات الحكومية، فازت بالمركز الأول دائرة شؤون الضواحي والقرى، عن الفرصة التطوعية (مهرجان ضواحي) بلغ عدد المتطوعين 566 وعدد الساعات التطوعية 95088 حيث بلغ الوفر الاقتصادي 5705280 .

وجاءت بالمركز الثاني: هيئة الشارقة للكتاب، عن الفرصة التطوعية (مهرجان الشارقة القرائي للطفل)، بلغ عدد المتطوعين 355، وعدد الساعات 4207 حيث بلغ الوفر الاقتصادي 21300 أما المركز الثالث: فكان من نصيب دائرة الأوقاف بالشارقة، عن الفرصة التطوعية (تبريد)،بلغ عدد المتطوعين 1051 وعدد الساعات التطوعية 6895 وبلغ الوفر الاقتصادي 63060 .. أما عن جائزة أفضل جهة أو فرد داعم للعمل التطوعي، فاز في فئة الأفراد بالمركز الأول، ماجد عبدالله عبود.

وفي جائزة أفضل مبادرة تطوعية، فازت في فئة المؤسسات الحكومية بالمركز الأول: القيادة العامة لشرطة دبي، عن مبادرة (سفراء الأمان) عدد التكرار 24 مره و 411 محاضرة و بلغ عدد المستفيدين 10334 طالبا في 65 مدرسة حكومية وخاصة وتم تأهيل 64 طالبا كمدربين.

أما في فئة القطاع الخاص فاز بالمركز الاول: مركز علمني للاستشارات الإدارية والتدريب عن مبادرة (معاً سنجعل الصيف أجمل).. أما فئة الفرق التطوعية، فاز بالمركز الاول: فريق دبي للغوص التطوعي عن مبادرة (إعادة تدوير حبال القراقير)، وفي المركز الثاني: فريق شكراً لعطائك التطوعي عن مبادرة (مهرجان صناعة فرحة عيد) أما المركز الثالث، فمن نصيب فريق زايد التطوعي للبحث والإنقاذ، عن مبارة (غوص أصحاب الهمم)

اما جائزة الرقم القياسي للساعات التطوعية، لفئة الفرق التطوعية فاز بالمركز الأول: فريق زايد التطوعي للبحث والإنقاذ، بعدد 26344 بينما فئة الأفراد فاز بالمركز الأول: محمد عبدالله محمد عبدالله آل علي، بعدد 4380 والمركز الثاني: محمد محسن علي عوضه ،بعدد 4128.

وفي فئة الأسرة فازت بالمركز الأول: أسرة / منى عبدالقادر محمد خلف الحمادي، بعدد 7466 أما المركز الثاني: فازت به أسرة يوسف حسن عبدالله أحمد المرزوقي بعدد 4085.

وضمن جائزة همه لأفضل المشاركات التطوعية، في فئة المتطوعين من الشرائح الخاصة فاز بالمركز الأول ناصر احمد عبدالكريم إسماعيل الزرعوني، بعدد 276 ساعة تطوعية ، والمركز الثاني باسل حسين أبو طالب، بعدد 26 ساعة تطوعية .

أما جائزة الطالب الجامعي لأفضل المشاركات التطوعية، فكان المركز الأول الطالب محمد عصام صبحي يونس من جامعة الامارات العربية المتحدة، بعدد 1415 ساعة تطوعية، والمركز الثاني الطالب خالد عبدالفتاح أحمد قزلي من جامعة الامارات العربية المتحدة، بعدد 1288 ساعة تطوعية، فيما جاءت في المركز الثالث الطالبة ريم عبدالفتاح أحمد قزلي-جامعة الامارات العربية المتحدة، بعدد 1236 ساعة تطوعية.

أما جائزة فارس العمل التطوعي لأعلى المشاركات التطوعي، ففي المرحلة الثانية فازت بالمركز الأول الطالبة عفراء علي درويش مبارك الزعابي من مدرسة واسط النموذجية للتعليم الثانوي للبنات، بعدد 1540ساعة تطوعية، وجاءت بالمركز الثاني الطالبة تبارك سعدي إبراهيم النجار، من مدرسة خولة بنت ثعلبة للتعيم الأساسي والثانوي، بعدد 1458 ساعة، بينما فاز بالمركز الثالث الطالب حسن عبدالله حسن غلام علي من مدرسة القرائن الحلقة الثانية بنين، بعدد 209 ساعات تطوعية.

أما المرحلة الثانوية ، ففازت بالمركز الأول الطالبة بتول سعدي إبراهيم النجار من المدارس الأهلية الخاصة(فرع الغبيبة)، بعدد 1452ساعة تطوعية، وجاءت بالمركز الثاني الطالبة مزنه علي درويش مبارك الزعابي- مدرسة واسط النموذجية للتعليم الثانوي للبنات، بعدد 1230ساعة، وأحرزت المركز الثالث الطالبة / شمسه علي عبيد سعيد النقبي من مدرسة الشفاء بنت عبدالله للتعليم الثانوي، بعدد 1068ساعة تطوعية.

وكرم سعادة الشيخ محمد بن حميد بن محمد القاسمي الفئات التي تم اختيارها من مجلس أمناء الجائزة من الأفراد في مجالات: المتطوعين بأعمال تطوعية خاصة من الأفراد المتبرعين بالدم، وشمل التكريم كلا من : محمد عوني عبدالرحمن الملاح بعدد (61) وحدة، و سعاد صلاح ابراهيم أحمد حسن بعدد (33) وحدة، سامي يوسف محمد شراب بعدد (20) وحدة.