نهيان بن مبارك يوجه باستيعاب أعداد جديدة من أبناء الإمارات فى البرامج الصيفية لصندوق الوطن

 نهيان بن مبارك يوجه باستيعاب أعداد جديدة من أبناء الإمارات فى البرامج الصيفية لصندوق الوطن

مع انطلاق الأسبوع الثاني من البرامج الصيفية لصندوق الوطن بأبوظبي والرويس:

 استطلاعات الرأي تعبر عن رضا الطلاب وأولياء الأمور عن مستوى كافة الأنشطة.

إقبال كبير من الطلبة والطالبات على الرحلات الثقافية والترفيهية.

أبوظبي فى 23 يوليو / وام / حقّقت البرامج الصيفية لصندوق الوطن، برعاية معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان وزير التسامح والتعايش، نجاحا كبيرا مع انطلاق أسبوعها الثاني، حيث اجتذبت عددا كبيرا من طلاب المدارس والجامعات، كما نالت الأنشطة ثقة وتقدير قطاع كبير من أولياء الأمور، حيث ركزت الأنشطة على تعزيز الهوية الوطنية كما ضمت البرامج أنشطة تتعلق بتشجيع الابتكار والإبداع وتمكين الشباب، إضافة على الرحلات الثقافية والترفيهية التي نظمها الصندوق لكافة المشاركين، في كل من أبو ظبي والرويس.

ووجه معالي الشيخ نهيان بن مبارك وزير التسامح والتعايش رئيس مجلس إدارة صندوق الوطن باستيعاب عدد إضافي من طلاب المدارس الذين لم يتمكنوا من المشاركة في الأسبوع الأول من البرنامج، على أن تتم مشاركتهم بداية من الأسبوع الثاني، وذلك حسب القدرات المتاحة التي يوفرها صندوق الوطن بالتعاون مع مدارس الدار، ومدارس أدنوك، وكليات التقنية العليا، فيما أشاد المدرسون والمدربون المشاركون في تنظيم الفعاليات، بالمحتوى المعرفي الذي أعده صندوق الوطن لهذه البرامج ، والذي يركز على الهوية والوطنية واكتشاف المواهب تمهيدا لرعايتها.

ومن جانبه أكد سعادة ياسر القرقاوي المدير العام بصندوق الوطن أن استطلاع رأي عدد كبير من الطلبة المشاركين وأولياء الأمور والمدربين المشاركين بالتنظيم جاء إيجابيا للغاية فيما يتعلق بأنشطة الأسبوع الأول الذي ركز على "التاريخ والرموز الإماراتية بين تاريخ الامارات ومستقبلها"  في الرويس، و"أسبوع الثقافة الإماراتية في أبوظبي بين الحرف اليدوية وحياة أهل البحر" في أبوظبي، ويؤكد الاستطلاع أن البرامج الصيفية لصندوق الوطن تسير في الاتجاه الصحيح، لتحقيق أهدافها السامية، مشيرا إلى أن هناك تقديرا كبيرا من جانب أولياء الأمور الذين زاروا مقر الفعاليات وتابعوا انشطته الثقافية والفكرية والفنية والرياضية والمعرفية، التي تضمها المحاور الثلاثة للبرامج وهي : قدوتي ، وفكرتي ، ومستقبلي، حيث عبروا عن تقديرهم للصندوق الوطن وكافة الشركاء الداعمين لهذه البرامج وما لها من اثر طيب على الطلاب خاصة فيما يتصل بتعزيز الهوية الوطنية وتعريفهم بالقيادات التاريخية للإمارات.

وأضاف القرقاوي، أن معالي الشيخ نهيان بن مبارك وجه بأن تستوعب البرامج الصيفية لصندوق الوطن أعدادا جديدة من الطلبة الذين تكتظ بهم قوائم الانتظار، لكي تتاح لأكبر عدد منهم المشاركة في الفعاليات والاستفادة مما تقدمه البرامج الصيفية من معارف وقيم وتدريب، وترفيه أيضا، مؤكدا أن عددا جديدا من الطلبة شارك بالفعل في فعاليات الأسبوع الثاني، وذلك ضمن السعة المتاحة للمقرات التي تضم أنشطة البرامج الصيفية حتى نتمكن من المحافظة على المستوى المطلوب، كي تحقق البرامج أهدافها، وتتحقق الفائدة المرجوة لأبنائنا الطلبة والطالبات.

 وأكد القرقاوي أن هدف صندوق الوطن من إطلاق البرامج الصيفية، وكافة برامجه الاخرى هو تعزيز قدرات الأجيال الجديدة حتى تستفيد من النهضة والنجاحات التي حققتها دولة الإمارات على مدى تاريخيها في تنمية قيم التسامح والنهضة بدعم دائم من قيادتنا الرشيدة، مشيرا إلى أن تمكين أبناء وبنات الإمارات يعد من أهم وأنبل الأعمال، وهو ما تحرص عليه قيادتنا الرشيدة، وصندوق الوطن يعمل دائما وفق هذه الرؤية الحكيمة لقيادة الإمارات.

ومن جهة أخرى عبر المدرسون والمدربون بالبرامج الصيفية عن تقديرهم لصندوق الوطن لتنظيمه هذه البرامج المهمة، والتي يرونها فرصة جيدة لتعزيز الترابط بين فئات وشرائح المجتمع، والتواصل مع الجميع من خلال الأنشطة والفعاليات التي تسهم في رفع المستوى الثقافي والمعرفي، واكتشاف المواهب الواعدة، وتلبية احتياجات الأجيال الجديدة في المجال الثقافي والمعرفي والقيمي.

و قال الاستاذ عادل مصطفى مشرفة الأنشطة بالبرامج الصيفية ان الطلاب المشاركين تفاعلوا بشكل إيجابي مع كافة الأنشطة التي شهدها الأسبوع الأول، وكان لدينا أحساس صادق بأنهم جميعا يدركون قيمة هذه الأنشطة التي تركز الهوية الوطنية والرموز التاريخية والتراث الإماراتي، والقيم الإماراتية الأصيلة مؤكدا أن الأجيال الجديدة تتسم بالذكاء الشديد وسرعة التفاعل، والإيجابية، وهو ما سهل مهمة كافة المشرفين والمدربين والمدرسين المشاركين بالأنشطة.

وأوضح أن الدورات المختلفة، ورش العمل التفاعلية والفعاليات الثقافية والتجارب العملية، كانت بمثابة منصة يتم من خلالها تشجيع الطلاب على اكتشاف جمال تراثهم وتنمية الشعور بالفخر بجذورهم الإماراتية.

وعبرت أروى كايد (المدربة بالبرامج الصيفية لصندوق الوطن)، عن سعادتها بالمشاركة في هذا العمل الكبير الذي تتكامل فيه كافة الجهود لتقدم لطلاب المدراس من أبناء وبنات الإمارات وجبة رائعة من الأنشطة والفعاليات التي تركز على تعريفهم بالثقافة الإماراتية والتراث الإماراتي في بيئاته البحرية والبرية، إضافة إلى تعريفهم برموز الوطن التاريخية، مؤكدة أن منظومة العمل في هذا الحدث ركزت على تفعيل قدرات الطلبة، وتشيعهم على التعبير عن انفسهم، إضافة إلى التواصل المستمر مع أولياء الأمور، للتكامل جهودهم مع جهود المدربين والمدرسين من أجل الأجيال الجديدة.

ومن جانبها قالت خلود سليمان ( مدرسة نشاطات البرامج الصيفية) إن الأسبوع الأول من الفعاليات شهد إقبالا كبيرا من جانب الطلبة وأولياء الأمور، ورغم هذا الإقبال فإن الفعاليات انتظمت من الدقائق الأولى لانطلاق الأنشطة، مؤكدة أن التعاون بين صندوق الوطن ومدارس الدار أنجز عملا رائعا ومتكاملا لصالح أبناء وبنات الإمارات، مشيرة إلى أن الورش التدريبية التي سبقت الفعاليات كان لها أبلغ الأثر في تعريف كافة المدربين والمدرسين المشرفين على الأنشطة بالمحتوى المعرفي للأنشطة وأسلوب تقديمها.

وعبر محمود الغنام أحد مشرفي الأنشطة عن سعادته بالمشاركة في هذا الحدث المهم، الذي يتجاوز مجرد شغل أوقات فراغ الطلبة إلى منصة رائعة لتعريفهم بهويتهم الوطنية وقيمهم الأصيلة، بل تحفيز قدراتهم واكتشاف مواهبهم، وتشجيعهم على الابتكار والأبداع،.

وأشاد عدد كبير من أولياء أمور الطلاب، بجهود معالي الشيخ نهيان بن مبارك آل نهيان ورعاية لأبناء وبنات الوطن ودعم كافة الجهود الرامية على تفعيل قدراتهم وتمكينهم من المستقبل، وتشجيع ورعاية الموهوبين منهم، وهو دور يتسق مع تاريخه الطويل في رعاية شباب الوطن في مختلف المجالات، مؤكدين أن البرامج الصيفية لصندوق الوطن اتاحت لأبنائهم وبناتهم أنشطة وورش وفعاليات، ورحلات أسهمت في تنمية قدراتهم ومواهبهم، وساهمت أيضا في تكوين صدقات وعلاقات اجتماعية وإنسانية بين الطلبة، مما يدعم شخصيتهم ويمكنهم من التعبير عن آرائهم وتفاعلهم الإيجابي مع المجتمع من حولهم.

رحلات البرامج الصيفية لصندوق الوطن .. ترفيه ومعرفة واكتشاف

وانطلقت الرحلات الثقافية والترفيهية التي تنظمها البرامج الصيفية لصندوق الوطن التي تتخطى 24 رحلة في كل من أبو ظبي والريس إلى عدد كبير من الوجهات الترفيهية والمعرفية والوطنية والتاريخية بمشاركة كافة المشاركين في الأنشطة، وتستمر هذه الرحلات حتى نهاية البرامج في 10من أغسطس المقبل  ومنها كدزانيا ياس مول، والأرشيف والمكتبة الوطنية بأوظبي، الأكواريوم أبوظبي، ومستشفى أبوظبي للصقور، والأرشيف والمكتبة الوطنية، وقصر الوطن، ومتحف اللوفر، وبيت الحرفيين بأبوظبي، والقرية التراثية – الرويس، ومزرعة مدينة الظنة - حديقة الحيوانات ، والرويس مول - المدينة الترفيهية، ومركز الطاقة النووية في الظنة.

وعبر طلاب المدارس عن سعادتهم البالغة بهذه الرحلات، وحرصوا جميعا على المشاركة، وشهدت الرحلات التي انطلقت إلى الأرشيف الوطني تفاعلا كبيرا من جانب الطلبة، كما كانت الرحلة على مدينة كتزانيا من اللحظات التي سجلتها ذاكرة الطلبة وهواتفهم أيضا، لما بها من أنشطة مدهشة.