الامارات تواصل ارسال المساعدات إلى ليبيا لليوم الخامس على التوالي.

الامارات تواصل ارسال المساعدات إلى ليبيا لليوم الخامس على التوالي.

• 17 طائرة منذ تدشين الجسر الجوي.
• 450 طنا من المساعدات الانسانية والاغاثية.
• 96 فردا من فرق الانقاذ مزودين بالمعدات والاليات، و 4 مروحيات، وطرادات.
• فريق طبي مدعوم بسيارات اسعاف مجهزة
• محطة كهرباء متنقلة ومولدات.

أبوظبي في 16 سبتمبر/ وام / واصلت دولة الإمارات العربية المتحدة لليوم الخامس على التوالي إرسال المساعدات الإنسانية والإغاثية، وفرق البحث والانقاذ الى ليبيا للتخفيف من آثار وتداعيات إعصار دانيال عبر جسر جوي متواصل تنفيذا لتوجيهات صاحب السمو الشيخ محمد بن زايد آل نهيان رئيس الدولة "حفظه الله".

ومنذ تدشين الجسر الجوي في 12 سبتمبر الجاري أرسلت دولة الإمارات 17 طائرة حملت على متنها 450 طنا من المواد الغذئية ومواد الإيواء والطرود الصحية إلى جانب مستزمات الإسعافات الأولية، وتوزيعها في المناطق الأكثر تأثراً من تداعيات الكارثة وبخاصة الشرق الليبي.

كما تضمنت الجهود الإماراتية ارسال فرق البحث والانقاذ المزودة بآليات ومعدات حديثة تدعم القيام بالمهام الصعبة، حيث بلغ مجموع العاملين من كوادر فرق البحث والإنقاذ الذين باشروا مهاهم في المناطق المنكوبة 96 فرداً، مزودين بعدد 4 مروحيات للبحث والانقاذ، وعربات مجهزة لمهام فرق الإنقاذ، وطرادات لانتشال الجثث والبحث عن ناجين، وأجهزة سونار للبحث تحت الماء والبحث الحراري، ومحطة كهرباء متنقلة ومولدات تم شحنها من دولة الإمارات عبر طائرات الجسر الجوي.

بالإضافة إلى ذلك شمل الجسر الجوي ارسال فريق طبي مجهز بالمعدات وسيارات الإسعاف.

كما يقف فريق الهلال الأحمر الإماراتي المتواجد حاليا في المناطقة المنكوبة في الشرق الليبي على إيصال المساعدات للمتضررين، بالإضافة إلى تقييم الأوضاع الميدانية ودراسة الاحتياجات الفعلية الراهنة لتوفير المزيد منها عبر رحلات الجسر الجوي المتواصلة.

ويأتي الجسر الجوي الاماراتي في إطار الجهود الإغاثية المتواصلة لدولة الإمارات في دعم دولة ليبيا، وتجسيداً لرؤيتها الإنسانية، وللتخفيف من حدة الوضع الإنساني الصعب الذي يعيشه الشعب الليبي جراء ما خلفه الإعصار “دانيال”.