بدء العد التنازلي للمرحلة الثانية من تصفيات أمم آسيا ومونديال كأس العالم

بدء العد التنازلي للمرحلة الثانية من تصفيات أمم آسيا ومونديال كأس العالم

دبي في 18 سبتمبر/وام/ بدأ العد التنازلي للظهور الأول الرسمي لمنتخب الإمارات الوطني لكرة القدم، في بداية مشواره بمنافسات المرحلة الثانية من التصفيات الآسيوية المشتركة المؤهلة إلى نهائيات كأس العالم 2026 ونهائيات كأس آسيا 2027.
ويتنافس منتخب الإمارات في الدور الثاني من التصفيات ضمن المجموعة الثامنة التي تضم معه كل من منتخب البحرين، وأحد منتخبي (اليمن وسيريلانكا)، وأحد منتخبي (نيبال ولاوس).
وسيكون الظهور الأول لمنتخب الإمارات في الدور الثاني من التصفيات في 16 نوفمبر المقبل، والذي سيشهد خوض مباراة الجولة الأولى، ثم يستمر في باق الجولات حتى السادسة المقرر لها 11 يونيو 2024.
وقدم منتخب الإمارات أوراق اعتماده تحت القيادة الفنية البرتغالية الجديدة للمدرب باولو بينتو، الذي تولى تدريب المنتخب في 9 يوليو الماضي، من خلال تحقيقه فوزاً كبيراً على منتخب كوستاريكا في أول مباراة ودية دولية بنتيجة 4-1 الأسبوع الماضي، تزامنا في مع تولى مجلس إدارة جديد لاتحاد الكرة بقيادة معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان.
ويستعد منتخب الإمارات لمرحلة جديدة من الإعداد من خلال خوض معسكر إعداد داخلي في أبو ظبي خلال الفترة من 9 إلى 17 أكتوبر المقبل، خلال فترة التوقف الدولي المقبل، تتضمن خوضه مباراتين وديتين جديدتين، أمام منتخبي الكويت بتاريخ 12 أكتوبر، ولبنان بتاريخ 17 من نفس الشهر.
وستكون مرحلة التجمع المقبلة، هي الثالثة في برنامج إعداد المنتخب تحت قيادة بينتو، الذي استهل مهمته بمعسكر خارجي في النمسا، خلال الفترة من 29 يوليو إلى 10 أغسطس الماضيين، اعقبها بمعسكر أخر في كرواتيا خلال الفترة من 2 إلى 13 سبتمبر الماضي، استهله بلقاء كوستاريكا الودي.
وحقق المنتخب مجموعة المكاسب خلال الفترة الماضية كانت أبرزها، استعادة المنتخب هويته وخطورته، وعودة الأداء والروح الجماعية العالية، وبدء استيعاب وتنفيذ اللاعبين لفكر مدربهم، علاوة على تفوق منتخب الإمارات على منتخب تصنيفه 46 عالمياً، في آخر تصنيف للفيفا.
وأكد الدكتور أحمد العوضي، المحلل الرياضي، أن المكاسب التي حققها منتخب الإمارات الفترة الماضية وكللها بالفوز على منتخب كوستاريكا ودياً، يجب البناء عليها نحو تحقيق الأفضل، خاصة أن ما ينتظره أقوى وأصعب.
وقال: " مكاسب عديدة حققها منتخب الإمارات أبرزها الروح العالية، والانضباط التكتيكي وترابط الخطوط، وظهور الملامح العامة للمدرب بينتو، الذي اعتمد على تشكيلة جديدة مبتكرة، لكن كل هذا يجب وضعه في نصابه الصحيح، على اعتبار انها مباراة وحيدة خاضها المنتخب، والبناء على هذه المكاسب للمستقبل".
وأضاف: "أوضحت تشكيلة المنتخب الأخيرة وجود طاقات شابة لديها القدرات والإمكانات، علاوة على أن الاختيارات تنوعت بشكل واضح بين لاعبي الأندية، في ظل حرص المدرب على إعطاء الفرصة لعدد من اللاعبين الذين يستحقونها".
وأكد أن فكرة إقامة معسكرات قصيرة ستكون أكثر فائدة لمصلحة المنتخب والأندية في آن واحد، بما يزيد من انسجام لاعبي المنتخب واستيعابهم لفكر مدربهم، وفي نفس الوقت الحفاظ على مرونة روزنامة المسابقات وطموحات الأندية في المنافسة على البطولات، على عكس المعسكرات الطويلة التي يمكن ان تسبب ملل للاعبين.
وأبدى العوضي تفاؤله بقدرة المنتخب على تحقيق طموحاته الفترة المقبلة خاصة مع تولي مجلس إدارة جديد لاتحاد كرة القدم برئاسة معالي الشيخ حمدان بن مبارك آل نهيان، يملك الكثير من الخبرات والرؤى الاستراتيجية الثرية.